>

سبعة قتلى بينهم ضباط و26 جريحًا إثر تفجير طفل نفسه في سوق بمصر

استهدف قوة أمنية في سوق مزدحم
سبعة قتلى بينهم ضباط و26 جريحًا إثر تفجير طفل نفسه في سوق بمصر

القاهرة :

قُتل سبعة أشخاص، بينهم أربعة شرطيين وطفل في السادسة من عمره، في تفجير انتحاري وقع الثلاثاء، في شمال سيناء بمصر؛ حيث تواجه قوات الجيش والشرطة مجموعات إرهابية أبرزها الفرع المصري لتنظيم «داعش»، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

وأفاد البيان أن ضابطي شرطة وشرطيين اثنين وثلاثة مدنيين من بينهم طفل يبلغ السادسة من العمر، قتلوا جراء هذا التفجير، في حين أصيب 26 شخصًا بجروح.

وأوضحت الوزارة أن فتى «يبلغ من العمر حوالي 15 عامًا، فجّر نفسه بالقرب من قوة أمنية أثناء قيامها بعملية تمشيط بمنطقة السوق بدائرة قسم شرطة الشيخ زويد»، شرق مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

يذكر أن مصر أطلقت العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018 للقضاء على الإرهاب، حيث كلف الرئيس السيسي، في 29 نوفمبر 2017م الفريق محمد فريد حجازي رئيس أركان القوات المسلحة، باستعادة الأمن والاستقرار في سيناء، واستخدام «القوة الغاشمة»، وذلك عقب حادث مسجد الروضة الإرهابي، والذي وقع في مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، وراح ضحيته أكثر من 300 شهيد.

وفي التاسع من فبراير 2018، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة، البيان الأول الخاص بالعملية العسكرية الشاملة سيناء 2018، وذلك لمجابهة العناصر الإرهابية والإجرامية بشمال ووسط سيناء وبمناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وداي النيل، وذلك في إطار التكليف الصادر من الرئيس السيسي.

وتم إعداد مخطط التعامل مع الأنفاق بين سيناء وقطاع غزة، عبر استخدام جميع الوسائل التكنولوجية لمنع استخدام العناصر الإرهابية للأنفاق، بالإضافة إلى رفع جاهزية المنشآت والوحدات الإدارية والخدمية، خاصة بمحافظة شمال سيناء بالتنسيق الكامل مع أجهزة الحكم المحلي لتوفير الاحتياجات الأساسية لأهالي سيناء.

وتم تقسيم مناطق عمل القوات بدايةً من الضفة الغربية لقناة السويس وحتى خط الحدود الدولية بداية من المجرى الملاحي لقناة السويس؛ حيث تقوم القوات القائمة على التأمين بالتعاون مع قوات حرس الحدود بتأمين حركة الملاحة بقناة السويس، وتشديد إجراءات التفتيش على المعابر.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا