>

ساركوزي يتعهد بسحق أتباع القذافي

ساركوزي يتعهد بسحق أتباع القذافي

باريس :

قرر الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، الطعن على أمر حظر يمنعه من الاجتماع مع حلفائه أو مع من اتهموه أو السفر إلى بلدان مثل ليبيا لحين الانتهاء من تحقيق قضائي في اتهامات تتعلق بتقديم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، تمويلا لحملته الانتخابية عام 2007.
وقال محامي ساركوزي، أمس، إنه سيقدم طعنا على أمر المنع، في الوقت الذي تعد هذه التصريحات هي الأولى لمحامي ساركوزي، منذ أن احتجزت الشرطة الفرنسية الأخير الأسبوع الحالي، وأبلغته بأنه مشتبه به رسميا في قضية فساد.
وشن ساركوزي، الذي تولى رئاسة فرنسا بين عامي 2007 و2012، هجوما مضادا أمس، متعهدا بسحق من اتهموه، ومن بينهم حسب قوله «عصابة القذافي عصابة القتلة». وأشار ساركوزي الذي يخضع لتحقيقات قضائية أخرى تتعلق بتمويل سياسي، إلى أن القضاة ليس لديهم أي أدلة ملموسة وأن الاتهامات الموجهة له مروعة.
قيود مشددة
من جانبها، قالت مصادر مقربة من ساركوزي إن الأمر القضائي يمنعه من السفر إلى ليبيا وتونس وجنوب إفريقيا، كما يمنعه أيضا من الاجتماع مع من اتهموه، ومنهم أفراد في أسرة القذافي، وأجهزة سرية ليبية، وكذلك تاجر أسلحة فرنسي من أصل لبناني يقول إنه سلم حقيبة تضم أموالا إلى باريس، وكذلك وسيط ألقي القبض عليه في لندن في وقت سابق من العام الحالي.
كما يمنع الأمر القضائي ساركوزي، من الاجتماع مع حلفاء رئيسيين منهم كلود جيون، وبريس أورتفو، وهما من أبرز مساعديه، وكانا يشغلان مناصب وزارية أثناء فترة حكم ساركوزي، ويجري استجوابهما أيضا.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا