>

سائرون: تشكيل حكومة وطنية قريبا ولن نسمح بتدخلات خارجية

سائرون: تشكيل حكومة وطنية قريبا ولن نسمح بتدخلات خارجية

بغداد:


أكد ائتلاف «سائرون»، الذي يقوده زعيم التيار الصدري مقتدى الصدري، عزمه على المضي في تشكيل حكومة وطنية بالعراق في وقت قريب، تلبي طموحات الجميع دون تدخلات من أي طرف إقليمي أو دولي. وقال الناطق الرسمي باسم التحالف قحطان الجبوري، في بيان أمس، إن تحالف سائرون وبعد الاتفاق مع عدد من القوى الوطنية الفائزة بالانتخابات على تشكيل نواة الكتلة الأكبر فإنه يؤكد مضيه ومع باقي الشركاء في الوطن في تشكيل حكومة عابرة تلبي طموحات الجميع في بناء بلد مستقل وآمن وحر دون تدخلات من أي طرف إقليمي أو دولي. وكانت المحكمة الاتحادية العليا في العراق، قد أعلنت أول من أمس، تصديقها على نتائج انتخابات البرلمان التي جرت في 12 مايو الماضي. وبإعلان المصادقة على نتائج الانتخابات ستكون القوى السياسية ملزمة بإنجاز مفاوضاتها بتشكيل الحكومة قبل حلول موعد عقد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد.

قرار عراقي



اتفق التحالف الذي يقوده «سائرون» مع ائتلافات «النصر» بزعامة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، و«الحكمة» بزعامة عمار الحكيم، و«الوطنية» بزعامة إياد علاوي، على تشكيل نواة الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي، وذلك بعد اجتماع ضم ممثلي الائتلافات الأربعة مساء أول من أمس. وأعلن البيان الختامي للتحالف عن عزمه على العمل الجاد لإعادة النازحين ومحاربة الفساد، مؤكدا أن التحالف عابر للطائفية ويرفض المحاصصة بكل أشكالها. وذكر البيان أنه «بقرار عراقي وطني نابع من مصلحة بلدنا واستجابة لمطالب المواطنين اتفقنا اليوم على تشكيل نواة لتحالف يسعى إلى تشكيل الكتلة البرلمانية التي تتمكن من تشكيل الحكومة.. وقد تقرر في هذا الاجتماع الانفتاح على شركائنا الآخرين للمساهمة معاً في تشكيل هذه الكتلة». وأضاف البيان أن «هذا التحالف العابر للطائفية والذي يرفض المحاصصة بكل أشكالها عازم على العمل الجاد لبناء دولة المواطنة والعدل والمساواة وتوفير الحياة الكريمة لجميع أبناء شعبنا ويسعى إلى المساهمة الجادة والفاعلة لتشكيل حكومة تعمل بجد على تقديم الخدمات والإعمار وإعادة النازحين ومحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين، ونسعى مخلصين إلى تقديم دماء جديدة من أبناء بلدنا ليساهموا بإدارة الدولة خلال المرحلة المقبلة».

الرئاسات الثلاث

بدورها تبذل رئاسة الجمهورية جهودا لتحقيق المزيد من التقارب بين القوى السياسية لاختيار الشخصيات المناسبة لشغل مناصب الرئاسات الثلاث، وقال مصدر مقرب من الرئيس العراقي فؤاد معصوم ، إن الرئيس معصوم يواصل لقاءاته مع الزعماء السياسيين للتوصل إلى اتفاق يفضي إلى الإسراع بتشكيل الحكومة المقبلة، معربا عن اعتقاده بأن الحكومة المقبلة ستكون توافقية تضم الجميع استنادا إلى الاستحقاق الانتخابي.
كما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، رئيس الجمهورية للمباشرة بدعوة البرلمان الجديد للانعقاد في أقرب وقت لانتخاب رئيسي الدولة والبرلمان وتكليف الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل الحكومة الجديدة.


مصير البغدادي


قال المتحدث الرسمي باسم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي الكولونيل شون رايان إن قواته باقية في العراق بناء على دعوته.
وأكد رايان في تصريحات إعلامية أنه لا شك في أن هناك وجودا إيرانيا في العراق، لكنه لا يؤثر على عمله، مضيفا أن داعش خصم صعب وإن قلت أعداده كثيرا، مؤكدا أن التحالف سيواصل محاربته.
وحول مصير زعميم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، توقع رايان أن زعيم داعش يمكن أن يكون في أي مكان، لكنه لا يمتلك أي قدرة قيادية.




أهداف الحكومة الجديدة

- العمل الجاد لإعادة النازحين
- محاربة الفساد ومحاسبة المفسدين
- بناء دولة المواطنة وتحقيق العدل والمساواة
- رفض المحاصصة بكل أشكالها
- توفير الحياة الكريمة للمواطنين


واع : لن يتغير شيء والتدخل الاقليمي واقع , فعندمال يقول الصدر بان لايسمح لطرق اقليميي دولي او اقليمي بالتدخل فهو لايعني ايران او امريكا , فالطرفين هم من جلبوه وجلبو شركاءه
اما عن الحكومة فلن يتغير شيء , سيزداد الفساد ووترسخ الطائفية وتتركز المحاصصة , فهذه الوجوه الكالحة لاتصلح لشيء ابدا



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا