>

زيد وزينب - د. حمزة السالم

زيد وزينب
د. حمزة السالم

ما إن يُثار موضوع الأنساب بين أندادي من الطلبة في المدرسة - عندما كنت صغيرًا - إلا وكنت أهرع إلى والدي - رحمه الله - أسأله عن نسبي وقبيلتي - وكنا نعيش في مكة آنذاك بعيدًا عن الأسرة - فما اختلفت إجابته - رحمه الله - لي قط.
فقد كان دائمًا - رحمه الله - يسرد لي نسب محمد بن عبد الله بن عبد المطلب عليه أفضل الصلاة والتسليم، ثم يقول: التفاضل بالأنساب من جاهلية عُبَّاد الوثن، وإن أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس الفتى من قال كان أبي ولكن الفتى من قال ها أنا ذا.
وهكذا نشأتُ وأنا خالي الفكر من بقايا الجاهلية، فكنت أرى كلَّ أبناء بلدي متكافئين نسبًا كما أنهم متكافئون في واجباتهم تجاه مجتمعهم. وثم شببت عن الطوق، وبدأت تتكشف لي بعض من مساوئ الثقافة الجاهلية التي يعيش فيها مجتمعنا، والتي جعلت منه بعيدًا عن مفاهيم الوطن الواحد، قريبًا إلى مفاهيم القبلية والعنصرية والمناطقية.
حكم الشرع واضح في المسألة لا لبس فيه بالقرآن والسنة الفعلية والقولية، ومنها قوله تعالى الذي نردده في كل مؤتمر عالمي ولكننا لا نعمل به {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}.
وقوله صلى الله عليه وسلم المروي في صحيح مسلم «أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة». وتزويجه عليه الصلاة والسلام العبد المولى زيد بن حارثة لزينب بنت جحش العدنانية بنت إسماعيل عليه السلام، وابنة عمة رسول الله وزوجته فيما بعد في الدنيا والآخرة، خالها حمزة أسد الله وأسد رسوله وابن خالها أمير المؤمنين علي كرَّم الله وجهه وجدها عبد المطلب.
أفكان رسول الله جاهلاً، وحاشاه، أم أنه أراد ترك الأمر واضحاً لأمته كالمحجة البيضاء بأن اعتبار الكفاءة في النسب هي من بقايا الجاهلية. ولكن بعض الفقهاء إذا أراد تقديم أمر من الدنيا على الآخرة تعلق بآثار ضعيفة وأقوال لفقهاء قد داخلتها السياسة، وهي هنا من بقايا ردود فعل لسياسات الخلفاء في تقديم العرب عند الأمويين والفرس أو الروم أو الأتراك عند العباسيين.
ومن العجيب أن بعض الفقهاء يجعل من زواج الصغيرة من أصول الدين، يُفسق من يمنعه لما نُقل عن رسول الله في زواجه بعائشة رضي الله عنها - رغم احتمال الخطأ في حساب عمر عائشة رضي الله عنها، أو خصوصية زمانه عليه السلام - ثم إذا أتى لفعل رسول الله مع زينب بنت جحش وتزويجها لزيد أعرض عن فعل الرسول عليه السلام رغم عموميته ووضوحه.
متى ما أصبحت مُستحقات الشرف إرثًا لا عملاً، تدهورت أخلاق المجتمعات وانتشر فيها النفاق وضاعت مكارم الأخلاق.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا