>

زيارة عوائل سكان ليبرتي ورقة مخابراتية محروقة - صافي الياسري

زيارة عوائل سكان ليبرتي ورقة مخابراتية محروقة
صافي الياسري
منذ عدة اشهر وسفير النظام الفاشي ببغداد دنائي فر ومحطة المخابرات الايرانية في السفارة الايراني ببغداد ، بايعاز من دائرة مخابرات النظام في طهران تعد السيناريوهات وتخطط لاستقدام عدد من عملائها داخل ايران وخارجها الى العراق وايقافهم على ابواب مخيم ليبرتي وداخل مركز شرطة حماية المخيم
وهم يرفعون لافتات تهدد سكان المخيم بالتواطؤ مع رجال الحماية ،وكانت مقدمات تحريك هذه الورقة التي سبق ان لعبها النظام الايراني في مخيم اشرف ،تبينت في استقدام العملاء ابراهيم ومسعود خدابنده وزوجته البريطانية المجندة ان سنجلتون ،وقد التقى دنائي فر بخدابنده قبل عدة اشهر وتباحثا في ضرورة حراك السفارة على دوائر الحكومة العراقية للعب ورقة اتاحة الفرصة لعوائل سكان ليبرتي لمقابلة ابنائها بدوافع انسانية بحسب اباطيلهم ، وقد توجه فعلا قبل عدة اشهر مجموعة مثلت عائلة العميل المتساقط حسين علي نجاد تحت لافتة مقابلة ابنته زينب التي رفضت مغادرة ليبرتي كما اراد لها ابوها في سناريو مكرر لقضية المجاهدة سميه محمدي التي حاولت المخابرات الايرانية كل محاولاتها استغلال والدها والعلاقات العائلية لاغراض مخابراتية ففشلت حيث جابهتها البطلة سميه بموقف لا يتزحزح قائلة انها اتخذت قرارها في عدم مغادرة صفوف رفاقها واخواتها واخوتها وان تحركات محمد – والدها – ليست سوى تحركات مخابراتية لن تستجيب لها ،وهو الموقف ذاته الذي اتخذته المجاهدة زينب ابنة العميل المتساقط حسين علي نجاد .
واليوم تعاد نفس الزفة وتلعب المخابرات الايرانية نفس الورقة بالتواطؤ مع عملاء النظام في بغداد نحيث ورد في بيان لامانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانيه انه في
صباح يوم الثلاثاء 9 حزيران/ يونيو 2015 نقلت السفارة الإيرانية في بغداد وبتعاون من عناصر لجنة قمع سكان أشرف الحكومية العقيد صادق محمد كاظم والرائد احمد خضير المعروفين بعمالتهما عددا من عملاء وزارة مخابرات نظام الملالي وفيلق القدس الإرهابي تحت يافطة عوائل السكان إلى مركز الشرطة في مخيم ليبرتي. وهم كانوا يحملون لافتات ضد سكان ليبرتي.
سبق أن تم نقل مجموعات أخرى من هؤلاء العملاء إلى ليبرتي يومي 14 و 21 شباط/ ابريل 2015 (البيانات التي أصدرتها أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 15 و 22 و 23 شباط/ ابريل 2015). ويتم نقل هؤلاء العملاء إلى ليبرتي في وقت لابد لهؤلاء ان يجتازوا عدة حواجز تفتيش ليصلوا إلى المخيم ولا أحد يستطيع ان يعبر منها الا بواسطة قوات الأمن العراقية.
ان الغاية من ايفاد هؤلاء العملاء إلى العراق ونقلهم إلى ليبرتي هي تمهيد الطريق لأعمال قتل وحمامات دم لاحقة في ليبرتي. وليس نقل عملاء وزارة المخابرات تحت يافطة «عوائل السكان» إلا تجربة مكررة للإبادات الجماعية التي طالت أشرف في السنوات الماضية بما فيها تلك التي وقعت في الأول من ايلول/ سبتمبر 2013.
وكان الحرسي حسن دانائي فر سفير نظام الملالي قد أعلن مرارا وتكرارا بشكل علني خلال الأشهر المنصرمة « مواصلة جهوده لترتيبات لقاء بين الأعضاء القابعين في زمرة رجوي وعوائلهم وتسخير كافة جهد سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق بهذا الصدد». (المواقع التابعة لوزارة المخابرات الإيرانية- تشرين الأول/ أكتوبر وتشرين الثاني/ نوفمبر 2014).
وكان حكم الملالي مشغولا طيلة الفترة من شباط/ فبراير 2010 الى يناير/ كانون الثاني 2012 بارسال مجموعة من عملائه الى العراق تحت يافطة عوائل مجاهدي خلق ونشرهم بجوار أشرف واستخدام 320 مكبرة صوت على مدار الساعة ليمارسوا التعذيب النفسي بحق السكان.
ويأتي نقل عملاء وزارة المخابرات الى ليبرتي في الوقت الذي لم يتم فيه السماح للآلاف من أفراد عوائل سكان ليبرتي الحقيقيين منذ سنوات ورغم مراجعاتهم المتكررة الى سفارات العراق في أوروبا وامريكا الشمالية بدخول العراق ولقاء أبنائهم.
وفي الوقت الذي حولت الحكومة العراقية ليبرتى إلى سجن ولم يتم السماح لأحد حتى محامي السكان بالدخول إلى المخيم، يجري نقل هؤلاء العملاء إلى ليبرتي الامر الذي يجعل أمن السكان عرضة للخطر بشدة ويعتبر انتهاكا صارخا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة في 25 كانون الأول/ ديسمبر 2011.
وقالت المقاومة الإيرانية تعقيبا على هذا امر وكما سبق أن أعلنت مرارا وتكرارا انها تعتبر إدخال النظام الإيراني في ملف ليبرتي خطا أحمر للسكان وعملا إجراميا وتطالب الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة اللتين تعهدتا مرات عديدة خطيا بتوفير سلامة وأمن سكان مخيم ليبرتي حث الحكومة العراقية على وضع حد لهذه الإجراءات العدائية ومنع نقل هؤلاء العملاء إلى ليبرتي وعدم السماح للنظام الإيراني وأعوانه تحت يافطة العوائل بممارسة التعذيب النفسي بحق سكان ليبرتي باعتبارهم لاجئين وخاضعين للحماية الدولية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا