>

ريال مدريد يحبط حلم ليفربول ويحقق لقب «أبطال أوروبا» للمرة الـ 13 في تاريخه

والـ 3 على التوالي
ريال مدريد يحبط حلم ليفربول ويحقق لقب «أبطال أوروبا» للمرة الـ 13 في تاريخه

متابعة

واصل ريال مدريد الإسباني كتابة التاريخ في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وعزز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز باللقب الغالي بتغلبه 3 / 1 على ليفربول الإنجليزي اليوم في المباراة النهائية للبطولة بالعاصمة الأوكرانية كييف.

توج الريال (الملكي) بلقبه الثالث عشر في تاريخ البطولة والثالث على التوالي فيما تجمد رصيد ليفربول عند خمسة ألقاب.

ويدين الريال بالفضل الكبير في هذا الفوز إلى نجمه الويلزي البديل جاريث بيل الذي لعب في وسط الشوط الثاني ليسجل هدفين للفريق كما يدين بالفضل إلى الألماني لوريس كاريوس حارس مرمى ليفربول الذي يسئل عن اثنين من الأهداف الثلاثة للريال.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي ثم افتتح الريال التسجيل عن طريق كريم بنزيمة في الدقيقة 51 ثم تعادل السنغالي ساديو ماني لليفربول في الدقيقة 56 فيما أضاف البديل بيل هدفي الريال الآخرين في الدقيقتين 64 و84 .

وبدأت المباراة بمحاولة هجومية سريعة من جانب ليفربول ولكن دفاع الريال تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة من أمام ساديو ماني داخل منطقة الجزاء.

وسيطر ليفربول على مجريات اللعب في أول خمس دقائق ووصل أكثر من مرة لمرمى كايلور نافاس لكن المثلث الهجومي للفريق الإنجليزي المكون من محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو افتقدوا إلى الدقة في اللمسة الأخيرة.

وجاءت أول فرصة للريال بعد مضي عشر دقائق عبر تسديدة زاحفة من البرازيلي مارسيلو ولكن الكرة ضلت طريقها للشباك.

واستحوذ ليفربول بشكل كامل على مجريات اللعب في أول ربع ساعة وشكل تهديدا مستمرا على مرمى نافاس في الوقت الذي لم يتعرض فيه لوريس كاريوس حارس الفريق الإنجليزي لأي اختبار يذكر.

وعلى عكس سير اللعب كاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أن يتقدم بهدف للنادي الملكي عبر تسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

ورد ليفربول بهجمة خطيرة إثر ضربة ركنية من الناحية اليمنى نفذها صلاح وارتقى لها فيرجيل فان دايك برأسه ولكن الكرة مرت من فوق المرمى بسنتيميترات قليلة.

وكان ليفربول قريبا جدا من تسجيل هدف السبق في الدقيقة 23 إثر تسديدة قوية من فيرمينو ارتدت من الدفاع ووصلت الكرة داخل منطقة الجزاء إلى ترينت ارنولد ليسدد بشكل مباشر ولكن نافاس تألق وأنقذ الكرة ببراعة.

وتعرض صلاح لإصابة قوية في الكتف بعد التحامه بسيرخيو راموس ليضطر لمغادرة الملعب في حالة من البكاء ويشارك ادم لالانا بدلا منه في الدقيقة .30

وأجرى زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد تغييرا اضطراريا عبر إخراج داني كارفاخال للإصابة وإشراك ناتشو فيرنانديز بدلا منه في الدقيقة .36

وسجل الفرنسي كريم بنزيمة هدفا للريال قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول ولكن الحكم ميلوراد مازيك الغاه بداعي التسلل.

وكاد البديل ناتشو أن يخطف هدف التقدم للريال في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بعدما تلقى تمريرة رائعة من بنزيمة قابلها بتسديدة مباشرة لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وتوالت الفرص الضائعة للنادي الملكي والتي كان اخطرها تسديدة صاروخية من بنزيمة في الوقت بدل الضائع للشوط الأول لكن الكرة مرت على بعد سنتيمترات قليلة من مرمى كاريوس.

وضاعت اخطر فرصة لريال مدريد بعد مرور ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني إثر خطأ من لالانا في تشتيت الكرة حيث ارسلها في اتجاه إيسكو داخل منطقة الجزاء ليسدد النجم الإسباني كرة صاروخية لكن العارضة حرمته من التسجيل.

وتسبب كاريوس في هدف مباغت للريال في الدقيقة 51 بعدما حاول تمرير الكرة بيده إلى أحد زملائه لكن الكرة ارتطمت بقدم بنزيمة المتربص وتهادت إلى داخل الشباك.

وكان بمقدور فيرمينو أن يرد بهدف التعادل لليفربول في الدقيقة 55 بعدما ارسل ميلنر عرضية متميزة لكن الكرة مرت مباشرة من فوق رأس المهاجم البرازيلي وهو على بعد ياردتين من المرمى.

وتكفل ماني بتسجيل هدف التعادل لليفربول في الدقيقة 56 إثر ضربة ركنية قابلها ديان لوفرين برأسه قبل أن يكمل نجم منتخب السنغال الكرة بقدمه إلى داخل الشباك.

وانقذ كاريوس مرمى ليفربول من هدف محقق وتصدى ببراعة لتسديدة قوية من إيسكو نفذها من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة .60

ودفع زيدان بثاني تغييراته عبر نزول الجناح الويلزي جاريث بيل وخروج إيسكو.

وبعد أربع دقائق فقط من نزوله سجل بيل الهدف الثاني لريال مدريد من تسديدة مزدوجة خلفية نفذها بشكل رائع بعد تلقيه عرضية متقنة من مارسيلو.

وكاد ماني أن يسجل الهدف الثاني له ولليفربول في الدقيقة 70 عبر تسديدة زاحفة قوية ولكن القائم وقف له بالمرصاد.

وتدخل اندرو روبرتسون في اللحظة الأخيرة ليحرم رونالدو من تسجيل هدف محقق لريال مدريد في الدقيقة .74

وكان بنزيمة قريبا جدا من تسجيل الهدف الثاني له والثالث للريال قبل ثمان دقائق من نهاية المباراة بعدما تلقى تمريرة نموذجية من بيل قابلها بتسديدة قوية من لمسة واحدة ولكن كاريوس أبعد الخطر ببراعة عن مرمى ليفربول.

ودفع يورجن كلوب المدير الفني لليفربول بإيمري تشان بدلا من جيمس ميلنر.

وتسبب خطأ قاتل أخر من كاريوس في تسجيل ريال مدريد للهدف الثالث قبل ست دقائق من نهاية المباراة عندما سدد جاريث بيل كرة بعيدة المدى لتمر الكرة بغرابة شديدة من بين يدي الحارس الألماني وتسكن الشباك.

ومرت الدقائق الأخيرة دون أن تشهد أي جديد ليخرج ريال مدريد فائزا بثلاثة أهداف لهدف ويتوج بلقب دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا