>

روسيا والصين تختبران صواريخ يمكنها استهداف أقمار أمريكية

التجارب حققت نجاحًا
روسيا والصين تختبران صواريخ يمكنها استهداف أقمار أمريكية

اختبرت كل من روسيا والصين أنظمة صاروخية قوية ومتطورة، قادرة على الوصول إلى أهداف في الفضاء الخارجي بما في ذلك الأقمار الصناعية الأمريكية.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، أن موسكو اختبرت تطويرًا لنظام A- 135 المضاد للصواريخ الباليستية، وهو درع صاروخي متطور مصمم لمنع استهداف موسكو بهجمات جوية أو فضائية من كازاخستان.

وقال نائب قائد القوات الجوية الروسية المسئول عن الدفاع الجوي والصاروخي لصحيفة وزارة الدفاع الروسية – بحسب مجلة "نيوزويك" الأمريكية - إن النظام حقق بنجاح المهمة، واشتبك مع الهدف التقليدي في الوقت المحدد.

كما أجرت روسيا أيضًا اختبار المعركة السادس لنظام مضاد الصواريخ الباليستية أيضًا A- 235 PL -19، بحسب ما ذكر موقع "ذا دبلومات" نقلًا عن مصادر عسكرية أمريكية على اطلاع ببرنامج تطوير الأسلحة الروسية.

وفى فبراير اختبرت الصين صاروخ مستقبل طويل المدى طراز دونج نيج 3، باستخدامه بنجاح في إسقاط صاروخ آخر في الفضاء.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا