>

روسيا: لا سبب لوجود إيران العسكري بسوريا بعد إعادة سيادتها ووحدة أراضيها ومن الممكن أن يفوز الأسد في انتخابات الرئاسة المقبلة

روسيا: لا سبب لوجود إيران العسكري بسوريا بعد إعادة سيادتها ووحدة أراضيها ومن الممكن أن يفوز الأسد في انتخابات الرئاسة المقبلة

واشنطن ـ وكالات: أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا ونائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن القوات الإيرانية والموالية لها ستنسحب من سوريا بعد إعادة وحدة أراضيها.
وقال بوغدانوف، في مقابلة مع وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، اليوم الخميس، تعليقا على موضوع وجود القوات الإيرانية والموالية لها في سوريا: “لن يكون لديهم سبب للبقاء هناك في حال إعادة السيادة السورية ووحدة أراضي البلاد”.
كما أكد بوغدانوف، أن الرئيس السوري، بشار الأسد، قادر على الفوز بانتخابات بلاده التالية.
وقال بوغدانوف، في المقابلة التاي نشر نصها اليوم، إن الأسد “يحظى بشعبية كافية، ولو لم يكن كذلك لكانت نتائج السنوات الأخيرة مغايرة”.
وأضاف بوغدانوف، ردا على سؤال حول إمكانية أن يفوز الأسد في انتخابات الرئاسة: “بالطبع أعتقد أن ذلك ممكن”.
وتمثل إيران، إلى جانب روسيا، أحد أهم حلفاء السلطات السورية في محاربتها المجموعات المسلحة المتطرفة التي تنامت قوتها في ظل اندلاع الأزمة السياسية العسكرية بسوريا عام 2011.
وشددت دمشق وطهران مرارا على أن الوجود العسكري الإيراني بسوريا يعود إلى طلب رسمي من قبل السلطات السورية، وقالتا إنه يتمثل فقط بأنشطة مستشارين من الحرس الثوري، وذلك في الوقت الذي تحدثت فيه تقارير إعلامية وأخرى صادرة عن بعض الدول المعنية وعلى رأسها الولايات المتحدة وإسرائيل عن مشاركة واسعة للعسكريين الإيرانيين وأنصارهم من “حزب الله” اللبناني في العمليات القتالية بالبلاد.
وفي 4 ديسمبر صرح المتحدث باسم الجيش الإيراني، أبو الفضل شيكارجي، بأن الجمهورية الإسلامية ليس لديها أي قواعد عسكرية في سوريا، مشيرا إلى أن بلاده لا تخطط لإنشاء مواقع عسكرية دائمة ومستقلة على الأراضي السورية.
وتطالب الولايات المتحدة بإصرار السلطات الإيرانية بسحب كل قواتها وحلفائها المسلحين من سوريا، فيما وجهت إسرائيل خلال السنوات الماضية عشرات الضربات الجوية على مواقع في الأراضي السورية قالت إنها للعسكريين الإيرانيين أو مقاتلي “حزب الله”.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا