>

روسيا تسعى إلى إعادة "الماموث" للحياة من جديد

بتكلفة 5.9 مليون دولار
روسيا تسعى إلى إعادة "الماموث" للحياة من جديد

تستعد روسيا لفتح "منشأة استنساخ" تبلغ قيمتها 5.9 مليون دولار، تهدف إلى إعادة الماموث الصوفي وغيره من الأنواع المنقرضة منذ فترة طويلة، إلى الحياة.

ويسعى علماء الوراثة الروس في تلك المنشأة، إلى استنساخ عدد من الكائنات المنقرضة، بما في ذلك وحيد القرن الصوفي، الذي انقرض منذ 10 آلاف عام. وتهدف مختبرات الاستنساخ إلى توسيع الأبحاث الحالية التي يجريها العلماء الروس، الذين يعملون عن كثب مع فريق من المتخصصين الكوريين الجنوبيين، لاستعادة الثدييات المنقرضة.

ومن المتوقع أن يكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتن عن خطط لإنشاء مركز أبحاث "عالمي المستوى" في مدينة ياكوتسك، خلال منتدى استثماري كبير. ومن الممكن الحفاظ على الحمض النووي من الحيوانات القديمة في البقايا الموجودة في التربة المتجمدة المعروفة باسم التربة الصقيعية، لعشرات آلاف السنين حسب ما ذكر موقع "ديلي ميل".

ومن المأمول أن يكتسب الباحثون، عن طريق استخراج الحمض النووي من هذه البقايا المحفوظة، فهمًا أفضل لبيولوجيا بعض أكبر المخلوقات التي كانت تجوب الأرض.

وكانت حيوانات الماموث الصوفية قد عثر عليها القدماء، الذين كانوا يصطادون الحيوانات لاستخدام عظامها وأنيابها في الأدوات والمأوى والطعام.

وقد اختفى الحيوان الذي يمكن أن يزن 6 آلاف كجم، في نهاية عصر البليستوسين، أي قبل نحو 10 آلاف سنة.

ويعتقد الخبراء أن الماموث الصوفي انقرض بسبب التغير المناخي الذي أثر في بيئته، وكذلك نتيجة الصيد من قبل البشر.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا