>

روحاني :فشلنا استراتيجيا وسنعود الى المربع الاول للابتداء من جديد - صافي الياسري

روحاني :فشلنا استراتيجيا وسنعود الى المربع الاول للابتداء من جديد
صافي الياسري
الفشل الاستراتيجي - هذا هو جوهر كلمة الرئيس روحاني التي القاها يوم 11 فبراير بمناسبة الذكرى 38 لسرقتهم ثورة الشعوب الايرانية على يد دجالهم الاكبر وكبيرهم الذي علمهم السحر خميني.
حيث قال: :« هواجسنا نفس الهواجس التي كانت قبل 38 عاماً وأكد أن النظام لم يحصل على شيئ ويجب أن نواصل الطريق الذي سلكناه خلال الـ 38عاماً الماضية بخطوات أكبر للوصول الي الهدف النهائي».
وقال روحاني بهمز ولمز على خصومه : ” الثورة الإسلامية لا تنسجم مع الإعوجاج الفكري، الثورة ليست بحيرة “
واعترف رئيس جمهورية النظام بوجود التغانم ومنح الامتيازات الخاصة وانعدام القانون في النظام وأطلق وعودا: « لتنتهي المطالبة بالامتيازات والطلبات وأكل السُحْت »
واعترف الملا روحاني بغضب الناس على نظام ولاية الفقيه وقال: « علينا أن نزيل القلق عن الشعب» . وكان يذكر دائماً في كلمته إسم خامنئي لإلقاء اللوم عليه تجاه جميع الهزائم والخيبات منوها إلى نتائج الاتفاق الشامل المشترك محذراً الطرف المقابل وقال:
« لم يضل شعبنا قط في سلوك طريق الثورة الوعر والصعب بتوجيهات قيادة الثورة ، حيث قد حولنا الحرب إلى سلام في الساحة الدولية » .
واعترف الملا روحاني ورغم ما كان يدعي بالتطور في التضخم والزراعة بأن « الاشتغال والبطالة معضلتان كبيرتان في البلد حيث أضيف في العام المنصرم 500ألف مواطن الى لائحة العاطلين.. وما زالت أمامنا مسافة بعيدة في هذا المضمار ستكلفنا الكثير المضاف .
وعلى رغم العنتريات الخاصة بالملالي وفي حين كان يصف بعض القادة العرب والرئيس الجديد للولايات المتحدة بأنهم حديثو عهد وجه رسالة ضعف قائلاً: « لا تبحث إيران عن التوتر والتشنج في المنطقة والعالم».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا