>

رقصات “دبكة” وموسيقى في اعتصامات عمان… وزير المالية يلعب بورقة الرواتب ولا قرارات ملكية ضد الحكومة

رقصات “دبكة” وموسيقى في اعتصامات عمان… وزير المالية يلعب بورقة الرواتب ولا قرارات ملكية ضد الحكومة


عمان :

تدحرجت للمرة الثالثة ولليوم الخامس على التوالي كرة الاحتجاجات الاردنية بعدما خلت نتائج اجتماعات في مجلس السياسات من تقديم أي تنازل حكومي للجمهور الذي يتظاهر في الشوارع على خلفية اقتصادية بحتة.

وفاجأ وزير المالية عمر ملحس الرأي العام بتصريح “مخيف” ربط فيه بين عبور قانون الضريبة المثير للجدل والحفاظ على إمكانية دفع الرواتب للموظفين في القطاع العام الشهر الجاري، في اشارة إلى احتمالية إفلاس الخزينة ومواجهة مأزق الرواتب.

ولم يصدر التصريح عن الوزير ملحس بصفة رسمية بل نقل بعد احتكاك بينه وبين رؤساء النقابات المهنية في اشارة إلى حجم الازمة المالية التي يعاني منها الأردن بالرغم من أن مرور قانون الضريبة اصلا يحتاج لأكثر من شهرين حسب الاجراءات الدستورية.

وساهم التصريح في حملة شرسة ضد الحكومة وانتقاد الأداء المراهق لرموزها فيما يبدو ان المواجهة بين الشارع وحكومة الرئيس هاني الملقي في طريقها للتصعيد.

ونقلت وسائل الإعلام مساء السبت تصريحات للملك عبدالله الثاني بعد عودته للبلاد وقطعه لزيارته الخارجية تضمنت دعوة الحكومة ومجلس النواب لحوار وطني شامل حول تعديلات قانون الضريبة.

لكن التلميحات الملكية لم تتضمن أي قرارات مهمة أو مباشرة في هذه المرحلة لا ضد حكومة الملقي ولا ضد قانون الضريبة الجديد الذي أثار الزوبعة الحراكية، الأمر الذي يعكس بأن مركز القرار المرجعي لم يصل بعد لقناعة تتطلب التغيير بخصوص اضطرابات الشارع الاردني المستمرة لليوم الخامس على التوالي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا