>

رسالة للشيخ عبد الحكيم السعدي - سرمد عبد الكريم

جناب الشيخ عبد الحكيم السعدي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

قال الله عز وجل في محكم كتابه العزيز:

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ﴾.

صدق الله العظيم

اطلعت على رسالتك الموجهة للشيخ جمال الضاري المؤرخة في 19/12/2018 م
واسمح لي جنابك , هناك كثير من التجني على الشيخ الضاري لاننا عاشرناه واقتربنا منه كثير لفترات طويلة
ولم نجد ماذكرته جنابك صحيحا , لااعرف السبب هل هناك نقص بالمعلومات ام سوء فهم اتمنى ان يكون كذلك
لان الشيخ جمال كان رايه واضحا وصريحا ومباشرا , بانه ليس له علاقة بالعملية السياسية ونعرف وطنيته
وحبه للعراق .... ربما هناك لعب سياسي , على مستوى التكتيك وليس على مستوى الاهداف الستراتيجية
فوحدة العراق , وعدم السماح لاي طرف اجنبي بالتدخل بالعراق و خصوصا العدوان الاحتلالي الفارسي .
هو سقف جمال الضاري المعلن والمعروف ....
وعليه تخليصا لضميري كتبت هذه السطور ... اتمنى ان يتقبلها صدرك الرحب
هذه هي شهادتي امام الله سبحانه وتعالى والله اعلم مافي الصدور
واؤكد هنا لم يطلب مني الشيخ جمال الضاري ذلك او اي طرف قريب منه , لكن ضميري دفعني للكتابة حول الموضوع...

سرمد عبد الكريم
25/12/2018م



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا