>

ردا على مانشرته على تاج راسها سرمد عبد الكريم الى كل من يساند نضال الشبيب - سرمد عبد الكريم

الى كل من يساند نضال الشبيب
سرمد عبد الكريم

الى كل من يساند نضال الشبيب، وفيه حب للعراق ويقف ضد الملالي واذنابهم ، نضال الشبيب تربت على الحقد على الحكم الوطني وعلى حزب البعث بشكل خاص ، فقد تم فصل والدها من الوظيفة لنشاطاتها المعادية للعراق وبثبوت انتمائه للحزب الشيوعي وهذه ليست تهمة ولكن النشاط المعادي للعراق هو ما تسبب بفصله وحبسه بحسب القانون ، ما غلف قلبها بالحقد على البعث ، و مع ان امكاناتها الذهنية متوسطة فهي تخرجت من دراسة دبلوم متواضع الا ان لها ذكاء شيطاني وقدرة تنافس الحرباء في التلون ، برغم ان حكم البعث كان لا يأخذ الابناء بجريرة والدهم فتم تعيينها في دائرة السياحة وبعدها في مطار بغداد الدولي ولكن بعد خروجها من العراق وسفرها الى أوربا عام ٧٩ , وبعد سلسلة الزواجات الاوربية والتورط الجرمي ( فعل محاولة قتل زوجها السابق الايطالي ) ,ولما عانته من تشرد جعل حقدها يتوجه ضد العراق جميعه ويكبر ولا يقتصر هذا الحقد على حزب البعث ، بدأت بممارسة سياسة دس السم في العسل فأنبرت بعد احتلال العراق تهاجم اتباع الولي السفيه في العلن والأحرف وكلماتها تفضحها وتشير الى علاقة عميقة مع اتباع السفيه ومليشياتهم من مالكي وما على شاكلته فهي تسمي الاستاذ طارق الهاشمي ب( الإرهابي) مستخدمة ذات العبارة التي يستخدمها اتباع مختار العصر وهنا لا ندافع عن الهاشمي ولكن نضع تحت العبارة التي تستخدمها الشبيبي خطين ، اما العبارة الاخرى التي تستخدمها فهي المجرم عدي في أشارتها لأبن الرئيس الشهيد صدام حسين وأكرر ان هذه العبارة لا يستخدمها سوى اتباع مختار العصر ، بدأت بعملها ( المكلف به) بأختراق اي مؤتمر او تجمع يكون للبعث فيه تواجد لتخترق صفوفهم وتكون العلاقات بأدعائها الوطنية والوطن منها براء فبدأت تهاجمني شخصياً بعد ان رأت ان قيادة حزب البعث تضع فينا الثقة ونحن اهل لها فجن جنونها لا لشيء سوى لما تراه القيادة من امكانات وجهود نبذلها لجمع الكلمة وسعينا لوحدة الصف لخطورة المرحلة الراهنة وانجر خلفها بعض من ضعاف العقول من المحسوبين على البعث وساعدوها في نشر سمومها بتلفيق الأكاذيب تارة وبنشر أشياء شخصية تارة اخرى ليس فيها من عيب او حرام وتتم مهاجمتي من بعض الببغائات دون تفكير ، العيب في تتداول معلومات وصور عائلية وبكل غباء دون طرح تساؤل ، هل ان في هذه الصور العائلية او المعلومات فضيحة ما ؟ الشيء المؤكد الى كل من يساند الشبيب ويساق لأهوائها الشريرة ويساعد في نفث سمومها لا لشيء سوى تنفيذاً لمن تعمل لهم بالخفاء من أتباع مختار العصر في استهداف حزب البعث العربي الاشتراكي وقياداته الى كل هؤلاء سيأتيكم الخبر اليقين الذي يخرسكم وستحاسبون ولن ينفع حينها الاعتذار



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا