>

رئيس وزراء الأردن يرفض سحب مشروع قانون للضرائب بعد احتجاجات

رئيس وزراء الأردن يرفض سحب مشروع قانون للضرائب بعد احتجاجات

عمان (رويترز) - رفض رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي يوم السبت سحب مشروع قانون لإصلاح الضرائب يدعمه صندوق النقد الدولي كان قد أثار أكبر موجة احتجاجات في أكثر من خمس سنوات ضد رفع الأسعار وقال إن تقرير مصيره يعود إلى البرلمان.

وشارك آلاف الأردنيين في وقفات احتجاجية ضد مشروع القانون بالقرب من مقر مجلس الوزراء لثالث ليلة على التوالي مرددين هتافات معارضة للحكومة ودعوا العاهل الأردني الملك عبد الله إلى إقالة رئيس الوزراء هاني الملقي.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن أغلقت الطرق الرئيسية المؤدية إلى مقر مجلس الوزراء لمنع المتظاهرين من الاقتراب.

وقال نشطاء إن مئات الأشخاص احتجوا أيضا بشكل سلمي في مدن أخرى مثل الرمثا في شمال البلاد ومعان في الجنوب.

وقال الملقي للصحفيين بعد اجتماع مع رؤساء اتحادات عمالية ونواب في البرلمان ”إرسال مسودة قانون الضريبة لا يعني أن يوافق عليه مجلس النواب أو يوافق على جزء منه أو أن يوافق حتى على مادته فالمجلس سيد نفسه“.

وتقول اتحادات عمالية إن مشروع القانون، وهو جزء من إجراءات تقشف أوسع نطاقا يوصي بها صندوق النقد الدولي، سيؤدي إلى تدهور مستويات المعيشة.

وفي وقت سابق من هذا العام، جرى رفع ضريبة المبيعات وإلغاء دعم الخبز ضمن خطة أجلها ثلاث سنوات تهدف إلى تقليص فاتورة ديون البلاد البالغ حجمها 37 مليار دولار، والتي تعادل 95 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتقول الحكومة إنها تحتاج المال لتمويل الخدمات العامة وإن الإصلاحات الضريبية تقلص مساحة التباينات الاجتماعية من خلال فرض عبء أكبر على أصحاب الدخل المرتفع وإنها لم تمس أصحاب الدخل المنخفض إلى حد ما.

وقال الملقي إن صندوق النقد الدولي أكمل أحدث مهامه في البلاد يوم الخميس وإنه يأمل في أن تنتهي المملكة بحلول منتصف عام 2019 من معظم الإصلاحات الضرورية اللازمة لإعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا