>

دستور الفشل - علي الصراف

دستور الفشل
علي الصراف

بكفاءة منقطعة النظير، ولكن مقلوبة، تمكن النظام في دمشق، في غضون ست سنوات فقط من تحويل سوريا من بلد يتمتع بمقدار معقول من السيادة إلى بلد لا سيادة له، ومن بلد ينتج مواد زراعية كافية لإطعام نفسه، إلى بلد يشترى له الآخرون قمحًا ليأكل. ومن بلد قادر على الدفاع عن نفسه، في مواجهة أعتى قوة عسكرية في المنطقة، إلى بلد لا تحتاج إسرائيل إلى احتلال عاصمته أكثر من ست ساعات. ومن بلد يستقبل مئات الآلاف من النازحين، إلى بلد يصدر ملايين الهاربين.
فكيف تحقق ذلك؟
هناك دستور خفي اعتمد عليه النظام لتحقيق هذه النتائج. وينص هذا الدستور الخفي على التوجيهات والأحكام التالية:
أولاً، لا تصغ إلى «أهل الخبرة» ممن يقدمون لك النصيحة غير المريحة، وقم باعتقالهم وتشريدهم واحدًا واحدًا. واكتف بالإصغاء إلى «أهل الولاء»، وخصوصًا الذين يبالغون في النفاق معك، بحيث إذا قلت «واحد» زادوا عليه عشرة. (لكي تتقين بنفسك، بأنه نفاق تام، ودجل أصيل، وشعارات فارغة).
ثانيًا، لا تترك أحدًا في الجوار إلا واستعديته. وكلما وجدت نفسك قادرًا على قول القبيح، فلا تتردد. قله، وتوكل على إيران.
ثالثًا، عاند. تمسك بمواقفك «المبدئية» وكأنها أقانيم مقدسة. ولا تقدم تنازلاً لأي أحد. وكلما وجدت الأزمة تتفاقم، امض بها أبعد، وكأنك في سباق مع الخراب.
رابعًا، لا تحترم مطالب شعبك. لأنها «مؤامرة». ولا تعترف له بأي حقوق، فمن يضمن أنك إذا أعطيتهم شيئًا، فإنهم لن يطالبوا بالمزيد؟ ولذلك، «هات من الآخر»، ولا تعطهم أي شيء.
خامسًا، اعتقل المعتدلين وعذبهم، وقم بإطلاق سراح المتطرفين. لأنك عبر هذه الوسيلة تضمن تفشي خيارات العنف القصوى، لكي يكون الخراب تامًا.
سادسًا، إذا شئت أن تقوم بعمليات إصلاح، فيجب أن تترك لدى المجتمع انطباعًا واضحًا، بأنها عمليات مزيفة تم صنعها في غرف مغلقة. واحرص على أن تقديمها كـ»مكرمة» فيشكرك المنافقون عليها، وكأنها معجزة من معجزات الزمان.
سابعًا، إجعل قبضتك الأمنية محكمة، إلى درجة تضمن معها أن أحدًا لا يستطيع أن يتنفس بأي كلمة غير المديح الفج. وإذا حدث، وتجرأ أحد على قول رأي، فعاقبه بتهمة «إشاعة الوهن في نفسية الأمة».
ثامنًا، بدلاً من جهاز مخابرات واحد، قم بإنشاء عشرين جهاز مخابرات. ويجب أن تتيقن أنها تراقب شعبك، وليس الأعداء في الخارج. كما يجب أن تتيقن أن بعضها يراقب بعضًا.
تاسعًا، احتقر النخبة من الفنانين والأدباء والمثقفين وذوي الخبرات العلمية. فهؤلاء هم عدوك الأول. ولا تقدم لهم شعورًا بأنهم يملكون أي قيمة في بلدهم، وشجعهم على الهرب لكي تضمن تفريغ البلاد ممن يمكنهم أن يسهموا في إعمارها الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي. وإذا رأيتهم يهاجرون، فلا تقلق. وزد على ذلك، بألا تسمح بتجديد جوازاتهم، لكي تضمن عدم العودة.
عاشرًا، حوّل الاقتصاد إلى فساد تام. واجعل من الرشوة هي «الراتب» الأول لكل موظفي الدولة. فهذا يضمن تفسخ المجتمع، وتفسخ مؤسسات الدولة أيضًا.
أحد عشر، لا تحاسب من أخطأ بحق شعبك. لكي يفهم هذا الشعب مكانته الحقيقية عندك، ولكي تتماسك العصابة من حولك، فلا تشعر أنها مهددة بالصواب الأخلاقي أو السياسي أو القانوني. وبدلاً من «دولة قانون»، اجعل غايتك هي بناء «حارة كل مين إيدو إلو».
اثنا عشر، اعتمد في قيادة السلطة على الغنم، الذين كلما قلت لهم «هشش» قالوا «ماآآآع». ذلك أنك تريد أن تبني دولة فاشلة، والفكرة المطلوبة لإنجاز هذه المهمة هي الاعتماد على الخرفان.
ولئن طبق النظام في دمشق هذه الخطوات، بجدية واتقان، فإنه لم تمض ست سنوات على تطبيق هذا الدستور حتى تحولت السلطة إلى بومة تنعق فوق تلة الخراب.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا