>

دراسة صادمة: المصريون ليسوا فراعنة

دراسة صادمة: المصريون ليسوا فراعنة

المصريون الحاليون ليسوا فراعنة!.. قد تكون حقيقة صادمة.. لكن دراسة علمية حديثة على ٩٠ من المومياوات المصرية ممن عاش أصحابها ما بين ١٤٠٠ قبل الميلاد و٤٠٠ ميلادية، أظهرت أن الفراعنة بالأساس أقرب إلى بلاد الشام وتركيا.
أول تحليل كامل وناجح لجينوم سكان مصر القدماء، أي شفرة لفراعنة الوراثية، تم بنجاح حديثا، وأكد أن جذورهم من بلاد الشام وتركيا بالشرق الأوسط، وليسوا أفارقة الأصل من وسط القارة السمراء كسكان مصر الحاليين، وفقا لدراسة نشرت في دورية Nature Communications الصادرة عن مجلة Nature العلمية البريطانية الشهيرة.
المجلة نشرت ملخصا عن الدراسة التي قد تكون صادمة للبعض، لما فيها من إشارات، معززة بأدلة علمية توحي أن بناة إحدى أهم حضارات التاريخ القديم، ليسوا أصلا من سكان البلاد التي أقاموها فيها،وقد تمكن العلماء من تحليل الحمض النووي لتسعين مومياء، عاش أصحابها من 1400 قبل الميلاد حتى 400 بعده، ووجدوا أن جيناتهم ليست محلية، أي أفريقية الجذور، بل موروثة من شعوب سكنت سوريا والأردن وفلسطين ولبنان، كما المنطقة المعروفة حاليا في تركيا باسم شبه جزيرة الأناضول بقسميها الآسيوي والأوروبي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا