>

دبلوماسي تركي يرد على تصريحات برنارد هنري ليفي: بلادنا ثاني أكبر قوة بالناتو وحليف لا يمكن الاستغناء عنه او طردنا منه.. وأنقرة تشكو أمريكا أمام منظمة التجارة الأمريكية بسبب رسوم المعادن

دبلوماسي تركي يرد على تصريحات برنارد هنري ليفي: بلادنا ثاني أكبر قوة بالناتو وحليف لا يمكن الاستغناء عنه او طردنا منه.. وأنقرة تشكو أمريكا أمام منظمة التجارة الأمريكية بسبب رسوم المعادن


نيويورك/ جنيف- الأناضول- د ب ا : شدد دبلوماسي تركي، الأحد، على أهمية دور بلاده داخل حلف شمال الأطلسي “ناتو”، وأنها “ثاني أكبر قوة مسلحة بالحلف، وباتت طيلة مدة تزيد عن 60 عامًا حليفًا لا يمكن الاستغناء عنه”.
جاء ذلك على لسان سردار قليج، السفير التركي، لدى العاصمة الأمريكية، واشنطن؛ ردًا على مزاعم للكاتب الفرنسي، برنارد هنري ليفي، قال فيها إن “تركيا باتت حليف غير موثوق فيه داخل الناتو”.
كلام السفير قليج جاء في مقالة كتبها لصحيفة “وول ستريت جورنال” تحت عنوان “تركيا عضو الناتو الذي يمكن الوثوق به، وهي كانت كذلك باستمرار”.
مقالة الدبلوماسي التركي، جاءت ردًا على مقالة نشرها الكاتب الفرنسي ليفي، الأسبوع الماضي، بذات الصحيفة، تحت عنوان “يجب على الناتو طرد تركيا منه”.
وأضاف السفير قليج قائلا “تركيا دولة تحارب على الجبهة تنظيم داعش الإرهابي، وغيره من الجماعات الإرهابية، وهي باعتبارها حامي الجناح الجنوبي للناتو، صاحبة ثاني أكبر قوة بالحلف”.
وأفاد أن “تركيا كدولة صاحبة أهم موقع استيراتيجي بالحلف، تحقق الأمن الإقليمي في وقت يشهد فيه الناتو تحديات لا يمكن التنبؤ بها”.
وأوضح أن بلاده تعهدت بإنفاق 2 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي، في مجال الدفاع حتى العام 2024، مشيرًا أن نفقات المعدات العسكرية تفوق نسبة الـ20 في المئة من ميزانية الدولة، وهي النسبة التي حددها الناتو.
كما تتطرق قليج إلى أهمية قاعدة “إنجيرليك” الجوية، جنوبي تركيا، بالنسبة لحلف الناتو، وقال إنها “تشكل نقطة انطلاق أساسية للتحالف الدولي لمحاربة داعش من أجل محاربة التنظيم الإرهابي”.
قليج أضاف قائلا “فالقاعدة التي تبعد 60 ميلًا(96.5 كلم) فقط عن الحدود السورية، تقدم للتحالف إمكانية التدخل السريع جويًا، والبقاء لفترات طويلة بالجو دون الحاجة للتزود بالوقود”
وتابع “وهذا ينقذ حياة الأمريكيين، وأعضاء التحالف الدولي، فقاعدة إنجيرليك تلعب دورًا حياتيًا في شن عمليات لا تخطئ أعدائنا”.
كما لفت أن “تركيا دائمًا ما تقف بجانب حلفائنا في الناتو، وبقينا على الجبهات بكل فخر من أجل التصدي للتهديدات التي قد تؤرق أمننا جميعًا”.
وأشار قليج في مقالته إلى مزاعم الكاتب الفرنسي، معتبرًا أنها “إنكار لتاريخ طويل يمتد لعشرات السنين، فتركيا دائمًا وأبدًا ما كانت تتمتع بالثقة والمصداقية داخل الناتو، وذلك على مدار 60 عامًا”.
وردًا على اتهام الكاتب الفرنسي لتركيا بـ”نشرالتطرف الإسلامي”، و”تأجيج العنف في سوريا”، قال قليج “الحقيقة عكس ذلك تمامًا؛ لأننا حاليًا نشكل ميناءًا آمنًا لنحو 4 ملايين لاجئ سوري”.
وتابع قائلا “نقيم لهم مراكز صحية، ومدارس، وبيوت في أماكن بعيدة للغاية عن الإرهاب”.
وأضاف “لكن على ما يبدو أنه (ليفي) نسي الهزيمة النكراء التي مني بها تنظيم داعش أمام جيشنا في جرابلس، ونسي كذلك الحروب الأخرى التي شنتها قواتنا المسلحة وانتصرت فيها على التنظيم”.
ونفذ الجيش التركي في الفترة أغسطس/ آب 2016- مارس/ آذار 2017 عملية “درع الفرات” لتطهير مناطق واسعة بريف محافظة حلب بينها مدينتي جرابلس والباب من تنظيم داعش الإرهابي.
وفي رد منه على مزاعم الكاتب ليفي، التي قال فيها إن “النظام بتركيا قائم على الخلافة”، قال الدبلوماسي قليج “الحكومة التركية كحلفائها بالناتو، ديمقراطية منتخبة من قبل الشعب، وليس لدينا خلافة كما يزعم”.
واستطرد قائلًا “والديمقراطية التركية، نشطة وحيوية، ولعل هذا ما شاهدناه في المشاركة الكبيرة بالانتخابات (البرلمانية والرئاسية) الأخيرة(في يونيو/حزيران الماضي)”.
وتابع قليح قائلا “فهذه الانتخابات التي تابعها عدد كبير من المراقبين الدوليين، شهدت مشاركة تخطت حاجز الـ86 في المئة من الناخبين، فأكثر من 50 مليون تركي توجهوا لصناديق الاقتراع”.
من جانب اخر، قدمت تركيا اليوم الاثنين شكوى رسمية إلى منظمة التجارة العالمية ضد الرسوم التي قررت الولايات المتحدة فرضها على وارداتها من منتجات الصلب والألومنيوم التركية. ويبدأ نظر الشكوى بالتفاوض بين المنظمة وطرفي النزاع ويمكن أن تؤدي إلى صدور حكم من جانب المنظمة بشأن النزاع.
كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي مضاعفة الرسوم المفروضة على منتجات الصلب التركية إلى 50% وعلى منتجات الألومنيوم إلى 20% في ظل تزايد التوتر بين أنقرة وواشنطن على خلفية احتجاز قس أمريكي في تركيا.
واتهمت تركيا في شكواها إلى منظمة التجارة العالمية، الولايات المتحدة بانتهاك قواعد التجارة عندما قررت في حزيران/يونيو الماضي فرض رسوم بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألومنيوم من جميع دول العالم تقريبا.
وأضافت الشكوى التركية أن مضاعفة الرسوم الأمريكية على المنتجات التركية بصورة خاصة في بداية الشهر الحالي يمثل انتهاكا إضافيا للقواعد.
كانت تركيا قد ردت في الأسبوع الماضي على الرسوم الأمريكية بزيادة الرسوم المفروضة على 22 سلعة أمريكية مستوردة تتراوح من السيارات إلى السجائر.
ووفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية فإنه أمام كل من أنقرة وواشنطن 60 يوما لتسوية النزاع من خلال المفاوضات. وإذا فشل الجانبان في الوصول إلى تسوية يمكن أن تصدر المنظمة حكمها بشأن النزاع.
يذكر أن التوتر بين أنقرة وواشنطن يتزايد بسبب استمرار احتجاز القس أندرو برانسون بتهمة التورط في أعمال تجسس وإرهاب في تركيا. كما تبادل البلدان فرض عقوبات على وزراء في الجانبين بسبب النزاع.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا