>

داعش يستخدم الكلور لإنقاذ آخر معاقله في العراق

غاز الكلور - ارشيفية

داعش يستخدم الكلور لإنقاذ آخر معاقله في العراق

أكد تقرير أصدرته وكالة «سبوتنيك» الروسية»، أن تنظيم داعش بات يستخدم الغازات السامة خلال عملياته العسكرية ضد القوات العراقية التي استأنفت عملياتها على الجزء المتبقي في مدينة الموصل لطرد التنظيم من آخر معاقله في العراق. وأوضحت الوكالة نقلا عن مصدر خاص، أن داعش يمتلك غاز الكلور السام بكميات متفرقة، ويستخدمه ضمن عملياته المضادة أمام الجنود العراقيين، مشيرا إلى أن 4 جنود أصيبوا مؤخرا بقنابل كانت تحمل غازات سامة ألقيت بواسطة طائرات مسيرة، حيث بات التنظيم يستعمل تلك الطائرات دون طيار خلال معاركه الأخيرة. وأضاف المصدر أن التنظيم أرسل مؤخرا 4 سيارات مفخخة تحمل غاز الكلور السام، باتجاه القوات العراقية عند تحريرها معسكر الغزلاني في الموصل، قبل أن تدمر الجهات العراقية المختصة 3 مفخخات زرعها التنظيم وتحتوي على غاز الكلور، فيما انفجرت المفخخة الرابعة وأوقعت عددا من القتلى والجرحى. وكانت القوات العراقية قد أعلنت أول من أمس، تحريرها معسكر الغزلاني بشكل كامل من قبضة التنظيم، ورفعت الأعلام العراقية فوق عدد من المباني والمواقع الاستراتيجية، وذلك تزامنا مع تحرير مطار الموصل بشكل كامل. وأعلنت بغداد في وقت سابق، بدء المرحلة الثالثة من الحملة الهادفة لتحرير الجانب الغربي من الموصل، حيث يشارك فيها نحو 60 ألف من القوات العراقية المشتركة، بدعم جوي من التحالف الدولي، ودعم أرضي من وحدات عسكرية أجنبية تساعد بواسطة القصف المدفعي.

مقارنة المناطق
من جانبه، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أول أمس، عن إعطائه أوامر بشن غارات عسكرية على مواقع تابعة لداعش داخل الحدود السورية. وأشار بيان العبادي إلى أن الأوامر شملت ضرب مواقع التنظيم في كل من مدينتي البوكمال والحصيبة السوريتين.
ولفت البيان إلى أن تلك المناطق هي التي كانت مسؤولة عن التفجيرات الإرهابية الأخيرة في بغداد، وتم الرد عليها بشكل مباشر من قبل القوات العراقية. وبحسب خبراء، يعتبر الجانب الغربي من الموصل أصغر من الجانب الشرقي من حيث المساحة، حيث يحتضن نحو 40% من إجمالي مساحة الموصل، إلا أن كثافته السكانية تعد أكبر من الأجزاء الأخرى، في وقت تقدر فيه الأمم المتحدة عدد قاطنيه بنحو 800 ألف نسمة.
واستعمل عناصر داعش الغازات السامة في عدد من الهجمات في سورية والعراق، بالإضافة إلى الاعتماد على العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والصواريخ، والقذائف المحلية الصنع، بالإضافة إلى تطويره صواريخ من عيار 21 ملم، استخدمها في عدد من الهجمات ضد قوات البشمركة الكردية في الموصل العام الماضي.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا