>

خامنئي يعلق لأول مرة على تهديد روحاني بإغلاق مضيق هرمز

أزمة سقوط النفط تحاصر الملالي
"خامنئي" يعلق لأول مرة على تهديد روحاني بإغلاق "مضيق هرمز"


بعد تهديد الرئيس الإيراني "حسن روحاني" بإغلاق مضيق هرمز أمام حركة الناقلات النفطية، خرج المرشد "علي خامنئي" يعلق لأول مرة على هذا التصريح المثير للجدل.

وخلال حضوره لقاء جمعه بأعضاء حكومة روحاني (اليوم الأحد)، عبر خامنئي عن تأييده لتصريح روحاني الذي وصفه بـ "القوي" حيث قال: "إن إظهار القوة أمام الغرب ولا سيما الأمريكيين أمرًا حتميًا، ويجب أن نعبر عن هذا بشكل صريح وحازم". وفقًا لتقرير الإذاعة الفرنسية Rfi، تمت ترجمته .

وكان روحاني قد خرج -خلال استقباله الجالية الإيرانية المقيمة في سويسرا أثناء زيارته- يهدد بمنع عبور ناقلات النفط من الدول المجاورة، إذا استمر وقف شراء النفط الإيراني، قائلًا: "غير مقبول ألا يُصدر النفط الإيراني في حين يُصدر نفط دول المنطقة".

وأشاد قائد فيلق القدس التابع لقوات الحرس الثوري "قاسم سليماني"، بتهديد روحاني بعرقلة صادرات النفط في المنطقة، في حال منع مبيعات النفط الإيرانية، معبرًا عن هذا بقوله: "إنني أقبّل يديك على هذا".

وأفادت وسائل إعلام إيرانية (في وقت سابق)، أن سليماني بعث رسالة إلى روحاني؛ تقديرًا له على موقف التهديد بمنع انتقال الصادرات النفطية في المنطقة؛ حيث قال فيها: "إن ما نقلته وسائل الإعلام من تصريحاتك حول منع إيران تصدير النفط في حال عدم تصدير النفط الإيراني، يبعث على الفخر والاعتزاز"، بحسب تعبيره.

وأعلن سليماني عن استعداد قوات الحرس الثوري لتنفيذ تهديد غلق مضيق هرمز؛ حيث قال في رسالته لروحاني: "أنا في خدمتك لتطبيق أي سياسة تخدم الجمهورية الإسلامية"، وفقًا لقوله.

ويواجه النفط الإيراني أزمة غير مسبوقة إثر انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، وإعادة فرضها العقوبات الاقتصادية التي يأتي حظر شراء المنتجات النفطية على رأسها.

وكانت وزارتا الخارجية والخزانة الأمريكيتان، قد دعتا الدول الحليفة في المنطقة وآسيا وأوروبا، إلى وقف شراء النفط الإيراني؛ تفاديًا لخرق وانتهاك العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

وبالفعل، أعلنت كل من الهند واليابان عن تعليق شراء المنتجات النفطية الإيرانية، واستبدال الخام الأمريكي به، تمهيدًا لوقف شراء النفط الإيراني بصفة نهائية أوائل شهر نوفمبر المقبل.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا