>

حوزة قُم الإيرانية تنقلب على حسن روحاني

مسؤول بارز: لم تعد متوافقة مع حكومته..
حوزة "قُم" الإيرانية تنقلب على "حسن روحاني"

ترجمات


بعد أيام من احتجاج عشرات الطلاب بالحوزة العلمية الشيعية في مدينة قُم على فشل حكومة الرئيس الإيراني "حسن روحاني" في حل الأزمات الاقتصادية، خرج مسؤول بارز بالحوزة ليُعلن أن أغلبية الحوزة غير متوافقة مع حكومة روحاني.

ووفقًا لحديث صحفي أجراه مع موقع "خبر أونلاين"، رأى نائب شؤون الدعوة بالحوزة العلمية في قُم "محمد حسن نبوي" أن الحوزة طلابًا وأئمة لم تعد تتوافق مع حكومة روحاني في ظل ما تشهده البلاد من أزمات.

وأشار نبوي في حديثه- الذي تمت ترجمته إلى الأقاويل التي تتردد في إيران حول دور الحوزة في تنظيم الوقفات الاحتجاجية للطلبة ضد روحاني حيث قال: "إن هذه الوقفات لم تكن مُعد لها أو مدفوعة من أحد".

وبخصوص الشعار الذي أطلقه الطلبة المحتجون في وقفتهم والذي تم تفسيره على أنه تهديد صريح لشخص روحاني، أضاف نبوي بقوله: "إن هذا الشعار رغم ما يشوبه من خطأ، ولكن هل يُفهم منه أننا سوف نقتل فعلًا رئيس الجمهورية؟!". بحسب تعبيره.

وكان عدد من طلبة الحوزة العلمية في قُم قد نظموا وقفات احتجاجية تنديدًا بالأوضاع الاقتصادية المتردية التي تشهدها البلاد؛ حيث شن المحتجون هجومًا على حكومة الرئيس "حسن روحاني" التي اعتبروها المسؤول الأول عن هذه الأزمات.

وأطلق المحتجون شعارات مناهِضة لحكومة روحاني، وصلت إلى حد تهديد روحاني شخصيًّا؛ حيث كان مفاده بأن روحاني سوف يلقى مصير الرئيس الإيراني الأسبق المتوفى "هاشمي رفسنجاني" إذا استمر وضع البلاد على هذا المنوال.

وتداولت منصات التواصل الاجتماعي في إيران أبرز شعارات طلبة قُم خلال احتجاجاتهم، ومنها: "يجب تنفيذ أشد عقاب بحق جراثيم الفساد"، و"ست سنوات من المفاوضات لم تأت بثمار علينا".

وتشهد إيران أزمات اقتصادية وسياسية غير مسبوقة، ازدادت وتيرتها بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، وإعادة فرضها العقوبات الاقتصادية على طهران؛ ما دفع فئات عدة في المجتمع للخروج في احتجاجات تنديدًا بأوضاعهم المعيشية المتردية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا