>

حقل بارس الإيراني يتلقى ضربة موجعة من "توتال" الفرنسية

وزير النفط الإيراني يؤكد خروج الشركة الفرنسية..
"حقل بارس" الإيراني يتلقى ضربة موجعة من "توتال" الفرنسية

أكد وزير النفط الإيراني بيجن زنجنة، اليوم (الاثنين) مغادرة شركة "توتال" الفرنسية بلاده رسميًّا. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن الوزير أن "توتال الفرنسية غادرت إيران رسميًّا، وانسحبت من مشروع تطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي للغاز".

وفيما تبلغ حصة "توتال"، في مشروع تطوير "حقل بارس"، نحو 50.1% (مقابل استحواذ شركة البترول الوطنية الصينية على 30%، وشركة بتروبارس الإيرانية على 19.1%) فإنه بموجب العقد ستؤول حصة "توتال" إلى شركة النفط الوطنية الصينية.

ويعتبر حقل غاز بارس الجنوبي من أكبر حقول الغاز في العالم، وقد تم اكتشافه عام 1971 (رواية أخرى تشير إلى أن الاكتشاف تم عام 1967) وهو يقع على الحدود المائية الإيرانية - القطرية، على عمق 3000 متر، ويبعد عن الساحل الإيراني نحو 150 كيلومترًا.

وفي عام 1963، بدأت أنشطة الاستكشاف في هذا المجال بإجراء الاختبارات الزلزالية، وتم الانتهاء من أول بئر استكشافية في الستينيات، ويبلغ الحجم الكلي للغاز الموجود في هذا الحقل نحو 58.9 × 1012 قدمًا مكعبًا (1.67 × 1012 مترًا مكعبًا).

ويبلغ حجم الغازات الحامضة القابلة للاسترداد نحو 47.2 × 1012 قدمًا مكعبًا (1.34 × 1012 مترًا مكعبًا)، ومعدل الغاز المكثف هو 4 براميل (0.64 م3) لكل 1000 قدم مكعب، ويحتوي على نحو 6 آلاف جزء في المليون من H2S و5٪ CO2.

وقد تمت الموافقة على التصميم الأول لتشغيل هذا المجال في عام 1977، وبعد حفر 17 بئرًا وتركيب 26 منصة بحرية وبسبب بدء ثورة الملالى؛ تم إيقاف المشروع، لكن إيران تخطط لاستخدام الغاز المستخرج بالكامل من هذا الحقل لإنتاج 20 مليون طن سنويًّا من الغاز الطبيعي المسال.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا