>

حسن نصر الله : بشار الأسد أخبرني موافقته بالهدنة مع «داعش»

حسن نصر الله : بشار الأسد أخبرني موافقته بالهدنة مع «داعش»

وكالات:
قال أمين عام "حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، إنه ذهب "بنفسه" إلى العاصمة السورية دمشق، وقابل رئيس النظام بشار الأسد، وعرض عليه تفاصيل الاتفاق مع تنظيم "داعش"، الذي انتهت بموجبه المعارك على الحدود بين البلدين.

وأضاف "نصر الله"، في مهرجان لأنصار الحزب، اليوم الخميس، إن "الأسد" قال له إن الاتفاق مع "داعش" يشكل مصدر إحراج لنظامه، إلا أنه سيوافق عليه.

ولم يحدد نصر الله زمن زيارته إلى دمشق ولقائه الأسد، أو مدتها.

وأضاف "الأميركيون هددوا بقطع المساعدات عن الجيش اللبناني، إذا أقدم على عملية تحرير الجرود (من داعش)، وعندما وجدوا إصرارًا على العملية طلبوا تأجيلها".

وكان الجيش اللبناني أعلن أمس الأربعاء، رسميًا، انتهاء معركة "فجر الجرود"، التي بدأها في 19 أغسطس الجاري، بالتعاون مع عناصر حزب الله، ضد مسلحي "داعش"، في أطراف بلدات لبنانية (الجرود) على الحدود مع سوريا (شرق).

ومقابل السماح بانتقال عناصر التنظيم الإرهابي إلى الحدود العراقية - السورية، تسلّم "حزب الله" أسيرًا وجثث عدد من عناصره، إضافة إلى معلومات كشفت مصير عسكريين لبنانيين اختطفهم التنظيم عام 2014.

من جانب آخر، طالب نصر الله، في خطابه، الدولة اللبنانية بوضع خطة لتحرير أراضٍ لبنانية من الاحتلال الاسرائيلي، جنوبي لبنان.
وقال "هناك أرض لبنانية تحت الاحتلال الاسرائيلي، ونحن نطالب الدولة اللبنانية بخطة كاملة لتحرير مزارع شبعا وتلال كفر شوبا (جنوب لبنان) في إطار قرار سيادي".

وأضاف "أنا لا أطالب بحرب مع إسرائيل، بل أطالب بجدية لوضع خطة متكاملة لتحرير الأرض واستعادتها للسيادة اللبنانية".

وشدد أن حزبه "يعلق آمالاً كثيرةً أن يتحقق هذا الإنجاز في عهد فخامة الرئيس ميشال عون".

وعلق نصر الله على المسعى الأميركي - البريطاني في مجلس الأمن، لتعديل مهام القوات الأممية بجنوبي لبنان (اليونيفيل)، وقال إنه مسعى لتحويل القوات الأممية "إلى قوات في خدمة إسرائيل".

وزعم أن خارجية بلاده وإيران لعبتا دورًا في إفشال المقترح الأمريكي، الذي اقترح توسيع مهام "اليونيفيل"، لتشمل الانتشار على حدود لبنان مع سوريا، إلى جانب حدوده مع إسرائيل.

وأضاف "الحدود الشرقية مع سوريا في عهدة الجيش الوطني، ويجب معالجة مشكلة الحدود المتداخلة بالتعاون مع الحكومة السورية".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا