>

حدث علمي وراءه عالم عربي سيقلب موازين القوى ! أخطر أسرار النظرية النسبية لآينشتاين عزام المسلمي

حدث علمي وراءه عالم عربي سيقلب موازين القوى !
انهيار العمود الفقري للحضارة الغربية (نظرية انشتاين)

دعوة لكل العلماء العرب لمراجعة الثوابت العلمية التي صارت من الماضي

أخطر أسرار النظرية النسبية لآينشتاين
عزام المسلمي

سأضع امام الجميع اخطر الاسرار الذي يتعلق في نسبية أينشتاين الذي ما عرف هذا السر الا القليل في العالم وبعد نشر بحثي في مجلة الفيزياء عرف معظم الفيزيائيين هذا السر مما أدي الي وقف معظم الفيزيائيين ابحاثهم في الفيزياء بعد ان تأكدوا ان جميع الأبحاث التي قاموا بها في الفيزياء هي أساسا تقوم علي أساس خاطئ . ، ومن يتابع المناقشات علي موقع Researchgate يعرف مدي قوة الحرب الموجودة حاليا بين الفيزيائيين من مختلف الجامعات ومراكز البحوث في العالم . مجموعة من العلماء في جامعة زيورخ في سويسرا وال ETH في زيورخ طلبوا مني الصمت ٫ الا أن شرارة الحرب قد خرجت ولا مجال للعودة الي المربع الاول . قال لي احد الباحثين يدعي Vektor Toth من كندا وهو احد المشاركين في وضع الحل لمشكلة مسباري بيونير ١٠/١١ اللذان اطلقا عام ١٩٧١ بعد ان تأكد ان نظريتي تضع الحل الصحيح والدقيق لمشكلة مسباري بيونير " لماذا قمت بنشر بحثك ٫ انت لا تعرف ما تصنعه في العالم "
نظريتي هي نظريه التوحيد بين الجاذبيه وميكانيكا الكم وقد نشرت الورقة في مجلة الفيزياء بتوصية من البروفيسور Gerard Hooft الحاصل علي جائزة نوبل في الفيزياء ٬ وقد جاءت جميع النتائج التجربية متطابقة تماما مع نظريتي من الجسيمات الاوليه حتي الكواكب والنجوم والمجرات ٬ وقد استطعت من خلال نظريتي الجديدة علي الاجابة علي اعقد المسائل الفيزيائية التي لم تجد حلا الي الآن مثل الثقوب السوداء والماده السوداء والطاقة السوداء حيث ان حسب نظريتي لا حاجة للمادة السوداء والطاقة السوداء ٫ وبتالي تم تفسير قانون هبل ولا حاجة لإنفجار العظيم و حتي تمدد الكون تم تفسيره حسب Quantum field theory and Quantum electrodynamic ٫ كما استطعت الاجابة علي المشكله التي واجهت ستيفن هوكنج في نظريته حول الثقوب السوداء والتي ادت الي وجود نقيضة المعلومه information paradox ٬ كذلك من خلال نظريتي عرف علماء الفيزياء ما هو السبب الذي ادي عند اكتشاف جسيمات هيغز الي دعم نظرية الاثير القديمة وهي النظرية التي دحضت من خلال تجربة ميكلسون ومورلي وبعدها قام آينشتاين بوضع نظريته النسبية الخاصة التي تقوم علي اساس دحض نظرية الاثير . الا ان اكتشاف جسيمات هيغز من قبل سيرن مؤخرا قامت بوضع فرضية الاثير مرة اخري دون معرفة السبب لذلك ٬ الا ان نظريتي قد قامت بالاجابة عن هذا التساؤل مع الإجابة للنتيجة السلبية لتجربة ميكلسون ومورلي.

تعتمد الفيزياء الحديثة علي معادلات تحويل لورنتز ٬ هذه المعادلات قد قام اينشتاين بتفسيرها في نظريته النسبية الخاصة علي مبدا ثبات سرعة الضوء وان قوانين الفيزياء هي واحدة في جميع الاطر القصورية . الا ان هناك مبدا خفي قد قامت عليه النظرية النسبية الخاصة والعامة ٬ وبناء علي هذا المبدأ يقال للنظرية النسبية انها نظرية كلاسيكية .
وهذا المبدأ يقوم علي اساس ان الحقيقة الفيزيائية مستقلة عن المراقب ونجد ان هذه الحقيقة الفيزيائية المستقلة عن المراقب متمثلة في النظرية النسبية بمتصل الزمكان space-time continuum في مخططات مينكوفيسكي اعتمادا علي الهندسة . وقد ضمن آينشتاين هذه الحقيقة الفيزيائية المستقلة عن المراقب في نظريته النسبية العامة من خلال مبدا التكافؤ . وبالتالي اصبحت النظرية النسبية الخاصة والعامة تحافظ علي هذا المبدأ الذي اعتمدت عليه بالأساس الفيزياء الكلاسيكية وقوانين نيوتن في الحركة ومعادلات تحويل غاليليو . والمادية materialism بالأساس تقوم علي هذا المبدأ ٬ وهو المبدأ الذي قام عليه الإلحاد بالأساس اعتمادا علي قوانين نيوتن ٬ وبالتالي لو كان هذا المبدأ بالأساس خطأ في الفيزياء لكانت المادية خطأ في الكون وبالتالي مبدأ الالحاد ليس له اي اساس في قوانين الفيزياء وبالتالي فإن قوانين الاقتصاد والفلسفة التي اعتمدت علي المفهوم المادي ليس لها أي اساس من الصحة من المنظور العلمي .

أثبتت التجارب العلمية أن ما يقاس في النظرية النسبية الخاصة عن تباطؤ الزمن time dilationهو تأخر للساعات clock retardation وليس تباطؤ للزمن كما يعتقد في النظرية النسبية الخاصة كما في تجربة Hafele–Keating experiment ٬ كذلك عجزت النسبية الخاصة بتفسير Sagnac effect ٬ لان تأثير Sagnac يؤكد علي آن سرعة الضوء المقاسة لايمكن أن تكون ثابتة وهو ما يخالف مبدأ ثبات سرعة الضوء في النسبية الخاصة ٬ وكذلك قد أكدت القياسات في الجاذبية أن سرعة الضوء المقاسة في مجال الجاذبية غير ثابتة وهي تعتمد علي طاقة الجهد للمجال الجاذبي وهو ما يخالف مبدأ التكافؤ لآينشتاين . يتفق جميع علماء الفيزياء علي أن هناك نقص كبير في النسبية العامة وان النسبية العامة لا تصف قوة الجاذبية بالشكل الصحيح ٫ وأن هناك العديد من المشاهدات الكونية في تناقض كبير مع النسبية العامة لاينشتاين ٫ لذلك لا تتحد النسبية العامة في الجاذبية مع نظرية المجال الكمية quantum field theory وجميع المحاولات للتوحيد قد فشلت منذ آينشتاين حتي الآن .

استطعت الوصول الي نظرية توحيد الجاذبية مع ميكانيكا الكم من خلال معادلات التحويل الجديدة التي ابتكرتها من خلال التخلص من المبدآ المادي في الفيزياء ٬ وتعتمد معادلات التحويل الجديدة علي ما يسمي في الكهرومغناطيسية علي التأخر او retardation ومن خلال التأخر او ال retardation فإن هناك صورتان للجسم المتحرك بسرعة ثابتة ٫ هاتان الصورتان تكونان منفصلتان في الزمان والمكان ولكن متشابكتان entangled حسب لا متغير الطاقة والزخم energy momentum invariance ٫ وبالتالي فإن هاتين الصورتين للجسم المتحرك تشكل ما يعرف في الفيزياء ازدواجية الجسيم-موجة ومبدأ هايزنبرك للاتحديد wave-particle duality and the uncertainty principle وعليه حسب معادلات التحويل الجديدة فإن الجسم المتحرك يتسارع ويتباطأ حسب معادلة شرودنجر في ميكانيكا الكم وعليه فإن التسارع في نظريتي يعتمد علي تقلبات الفراغ حسب مبدأ هايزنبرك للتحديد ٫ فمعامل لورنتز في نظريتي يعتمد علي طاقة الفراغ حسب نظرية المجال الكمية quantum field theory and gauge ومعامل لورنتز في معادلات التحويل الجديدة يكافئ معامل الانكسار في فيزياء الضوء ٫ فحسب نظريتي فإن الفراغ في داخل القطار المتحرك ليس فراغا وإنما طاقة مكممه حسب quantum field theory and gauge و نظرية quantum electrodynamic

وبالتالي بالنسبة لمراقب ساكن علي الأرض٫ حين يتحرك الركاب في داخل القطار المتحرك فإنه يقال فيزيائيا بالنسبة للمراقب الساكن علي الأرض أن الركاب يسبحون في الوسط داخل القطار المتحرك التي تكون طاقة الفراغ الكمية للوسط quantum vacuum داخل القطار المتحرك اكبر من طاقة الفراغ الكمية لسطح الأرض gauge ٫ في حين انه يقال أن القطار يسير او يجري محليا علي سطح الأرض بالنسبة للمراقب الساكن علي سطح الأرض . بالتالي حسب مبدأ التكافؤ الجديد فإنه يقال ان الكواكب تسبح في مداراتها حول الشمس اعتمادا علي طاقة الفراغ حول الشمس اعتمادا علي طاقة الجهد الجاذبي للشمس gravitational potential في حين انه يقال للشمس انها تجري!!
في نسبية آينشتاين لا يوجد للكواكب ما تسبح فيه ٫ انه فقط فراغ empty space . والحقيقة الفيزيائية حسب نظرية التوحيد الجديدة التي تفسر كل شيء في الكون تعتمد علي المراقب حسب مدرسة كوبنهاغن في ميكانيكا الكم وهي تناقض المبدأ المادي التي تبنته النظرية النسبية لاينشتاين وان الحقيقة الفيزيائية مستقلة عن المراقب وهو المبدأ الذي قامت عليه المادية حسب نيوتن .

استطعت من خلال نظريتي اثبات انه لا يوجد شيئا اسمه جرافتون في الفيزياء وانما هو فعلا فوتون ٫ واستطعت أيضا تفسير كيفية قياس سرعات تفوق سرعة الضوء في الفراغ اعتمادا علي طاقة الفراغ دون انتهاك قوانين حفظ الطاقة والزخم ٫ وبالتالي فإن الجسيمات المفترضة في الفيزياء تاخيونات التي تسير بأسرع من سرعة الضوء هي جسيمات غير حقيقية وغير موجودة فعلا ولسنا بحاجة لافتراضها .

استطعت أيضا اثبات في نظريتي الجديدة حول الجاذبية أن الحل الصحيح لاستباق مدار كوكب عطارد Mercury precession يعتمد أساسا علي التأخر retardation في الفيزياء ٫ وبالتالي فإن الحل الاقرب للصحيح كان هو حل بأول جربر عام ١٨٩٨ حول استباق مدار كوكب عطارد اعتمادا علي retarded potential وان حل اينشتاين لكوكب عطار في النسبية العامة غير صحيح ٬ وقد قامت بحل مشكلة كوكب عطارد بنجاح اعتمادا علي نظرية المجال الكمية . وبعد ان قام البرفسور المتقاعد من معهد ماكس بلانك في المانيا W.W. Engelhardt بدراسة بحثي ٫ قدم البرفسور انجلهاردت علي موقع researchgate ورقة جديدة يؤكد فيها ما قلته في بحثي ٬ واثبت انجلهاردت أن الرياضيات التي استخدمها أينشتاين في حل مشكلة كوكب عطارد هي غير صحيحة فيزيائيا ورياضيا فعلا ٬ وهذا ما أكده العديد من أساتذة الفيزياء ايضا مطالبين بضرورة تعديل او الغاء النظرية النسبية .

ونظرا للضجة الكبيرة التي أحدثتها نظريتي والاحراج الكبير الذي واجهه انصار النظرية النسبية لآينشتاين حيث أوقف معظم أساتذة الفيزياء ابحاثهم في النظرية النسبية لآينشتاين بعد التأكد من الأخطاء الموجودة فيها والتي سببت الكثير من التناقضات في الفيزياء يصعب حلها الي أن جاءت نظريتي لتحل جميع مشاكل الفيزياء دفعة واحدة . استطعت أيضا أن تفسير القوة الخفية التي اثرت علي مسباري بيونير ١٠/١١ اعتمادا علي ال retardation حيث ان هذه القوة ضلت غامضة طوال اكثر من ٣٠ عاما ٫ وقد قدم مجموعة من الباحثين تفسيرا لهذه القوة الخفية يعتمد علي الحرارة ٫ الا ان هذا التفسير عارضه معظم الفيزيائيين ومنهم عالم الفيزياء اندرسون وهو اول من اكتشف هذه القوه الخفية الي أن جاءت نظريتي لتفسر هذه القوة الخفيه اعتمادا علي التأخر retardation و نظرية المجال الكمية اعتمادا علي ازدواجية الجسيم-موجة ومبدأ هايزنبرك للاتحديد ٫ وهو نفس التفسير لاستباق كوكب عطارد وتفسير قانون هابل وحسب نظريتي لا حاجة لوجود طاقة سوداء او مادة سوداء وكل النتائج متطابقة بدقة مع نظريتي اعتمادا علي مبدأ التكافؤ الجديد . كذلك بعد مراجعة حسابات تجربة LIGO مؤخرا للكشف عن موجات الجاذبية جاءت النتائج متطابقة مع نظريتي لا النظرية النسبية العامة ٫ فحسب النتائج فإن الجسم الساقط سقوط حر من اللانهاية تحت تأثير الجاذبية يجب ان تتحول جزء من كتلته الي طاقة حركية مكافئة لسرعة الهروب للجسم مساوية لطاقة جهد الجاذبية وهو نفس مبدأ التكافؤ الخاص بي وهو يخالف مبدأ التكافؤ لاينشتاين ٫ وكذلك كانت الحسابات الناتجة عن تناقص سرعة الضوء في الجاذبية تعتمد علي طاقة جهد الجاذبية وهو ما يخالف مبدأ التكافؤ لاينشتاين ويتفق مع مبدأ التكافؤ الخاص بي وهو ما يفسر سبب مشكله انتهاك لا متغرية الطاقة والزخم في النسبية العامة energy momentum problem in general relativity . كذلك قدمت تفسيرا دقيقا عن كيفيه هروب الجسم من الثقب الأسود اعتمادا علي ازدواجية الجسيم-موجة ومبدأ هايزنبرك للاتحديد وهو ما عجزت عنه النسبية العامة و هي ما تسمي في النسبية العامة مشكلة اللانهايات التي تخلصت منها في نظريتي .


بعد مناقشة نظريتي امام الآلاف من علماء الفيزياء من مختلف الجامعات حيث عجز جميع العلماء عن إيجاد أي خطأ في نظريتي او أي تجربة تكون في تعارض معها ٫ وبعد التأكد من صحتها اصطدم الفيزيائيون الماركسيون مع مؤيدي النسبية متهمين اينشتاين بأنه قد خدع الماركسيين عندما أكد ان نظريته النسبية تتفق مع المبدأ المادي للماركسية حيث ان اينشتاين بمساعدة منكوفسكي قد استخدما الرياضيات والفيزياء الخاطئة لإيهام الماركسيين ان النسبية تتفق مع المادية في الماركسية ٫ فنظريتي تؤكد الان ان الفهم الصحيح للنسبية لا يكون الا من خلال تبني الفلسفة المثالية التي تتفق مع الدين وعليه فإن الفيزياء والرياضيات التي يجب ان تتبناها النسبية لاينشتاين يجب ان تكون مختلفة تماما عن ما هو موجود الان في النسبية . لذلك ظهر كل هذا التناقض في فهم النسبية والفيزياء ٫ وظهر كل هذا الاختلاف بين النظرية والتجربة في الفيزياء ٫ وقد شبه احد الفيزيائيون بان الصراع الان بين الفيزيائيين حول النظرية سرا هو اشبه بالحرب العالمية الثالثة . البروفيسور كيرنر من Pierre and Marie Curie University في باريس طالب الفيزيائيين بدلا من الصراع والاختلافات يجب تبني النظرية الصحيحة وهي نظريتي والتخلي عن النظرية النسبية لأنها ستكون عندها كأنها لم تكن وبالتالي حل مشاكل الفيزياء دفعة واحدة ٫ الا أن ذلك صدم بعض الفيزيائيين الغربيين لان نظريتي تتناقض من الناحية العلمية والفيزيائية مع الثقافة الغربية القائمة علي المادية والرأسمالية ومعني تبني نظريتي هو تحول المجتمع الغربي الي مجتمع ديني .

حاول مجموعة من العلماء التعديل علي نظريتي بحيث يجعلوها تتفق مع المبدأ المادي في فيزياء نيوتن وبالتالي لا تتعارض مع الثقافة الغربية والرأسماليه وكان هذا بمثابة تحدي بيني وبين هؤلاء العلماء حيث انهم عرضوا علي اكثر من مرة انه اذا استطعت ان أعدل نظريتي بحيث تتفق مع المبدأ المادي لنيوتن فأن جائزة نوبل في انتظاري ٫ الا ان جميع محاولات هؤلاء العلماء قد فشلت ٫ وقد ادركوا ان ما يصف الجاذبية والحركة في العالم الصغير (الذري) والعالم الكبير (الكواكب والمجرات والنجوم ) هي ميكانيكا الكم وان الكون يعتمد أساسا علي wave-particle duality and the uncertainty principle وقد كانت خطة اينشتاين في متصل الزمان-مكان في نظريته النسبية حسب الرياضيات الخاطئة التي استخدمها هو إخفاء ازدواجية جسيم-موجة ومبدأ هايزنبرك للاتحديد وبالتالي إظهار ان العالم الكبير يسير حسب المبدأ المادي لنيوتن علما بان فيزياء نيوتن قد عجزت لحل مشاكل الكون الفيزيائية لذلك جاءت نسبية اينشتاين لتحل ما عجزت عنه فيزياء نيوتن مع الحفاظ علي المبدأ المادي لفيزياء نيوتن .













شارك اصدقائك


اقرأ أيضا