>

حبس صحفيين من رويترز بسبب قانون الأسرار الرسمية في بورما

المتهمان خسرا الطعن أمام محكمة رانجون.
حبس صحفيين من رويترز بسبب قانون الأسرار الرسمية في بورما

روهينجا

خسر صحفيان من وكالة "رويترز"، اليوم الجمعة، الطعن الذي تقدما به ضد حكم بالسجن سبع سنوات صدر بحقهما إثر إدانتهما بانتهاك "قانون الأسرار الرسمية" في بورما، أثناء تغطيتهما وقائع الحملة الأمنية التي نفذتها السلطات ضد أقلية الروهينجا المسلمة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن القاضي في محكمة رانجون الإقليمية العليا أونج ناينج، قوله إنّ المحكمة قررت رفض الاستئناف، مؤكدًا أنّ الحكم الذي صدر في الأصل كان منطقيًّا ولم يكن خاطئًا حسب القانون.

وفي ديسمبر 2017، تم توقيف وا لون (32 عامًا) وكياو سو أو (28 عامًا) في رانجون، وحكم عليهما لاحقًا بالسجن سبع سنوات.

وأفاد الادعاء بأنّه كان بحوزتهما معلومات سرية تتعلق بالعمليات الأمنية في ولاية راخين التي فر منها مئات الآلاف من المسلمين الروهينجا خلال حملة أمنية قادها الجيش ووصفتها الأمم المتحدة بـ"التطهير العرقي".

وبعد حكم اليوم، يمكن للمحامين تقديم طلب استئناف لدى المحكمة العليا في بورما، في إجراءات قد تستغرق نحو ستة أشهر.

وأصر الصحفيان -اللذان لم يمثلا أمام المحكمة اليوم- على أنّهما كانا ضحية فخ نصبته الشرطة، وكانا يحققان في مجزرة ارتكبت بحق 10 من أقلية الروهينجا المسلمة.

وذكرت "رويترز" أنّ المحاكمة اعتبرت -بشكل واسع- صورية وعقابًا على التحقيق الذي أجراه الصحفيان.

ودفعت الحملة العسكرية العنيفة التي شنتها السلطات في 2017 أكثر من 720 ألفًا من الروهينجا إلى الفرار عبر الحدود إلى بنجلاديش؛ حيث حمل اللاجئون في جعبتهم شهادات عن عمليات قتل واغتصاب وحرق.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا