>

جمهوريون يبحثون عن بديل لترامب لرئاسة 2020

جمهوريون يبحثون عن بديل لترامب لرئاسة 2020

يسعى الجمهوريون إلى البحث عن مرشح للرئاسة عام 2020، بعد أن أصبحوا على ثقة شبه كاملة بأن الشعب الأميركي قد لا يمنح الرئيس دونالد ترامب فرصة أخرى في الانتخابات الرئاسية لولاية ثانية، وذلك بعد إخفاقات وصراعات، وتخبط بدا واضحا في سياسة الإدارة الأميركية منذ تولي ترامب مهام عمله في يناير الماضي.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أمس، أنه «على الرغم من أن فترة ترامب الأولى لا تزال في بدايتها، فإن الشخصيات البارزة في حزبه بدأت بالفعل حملة ظل لانتخابات 2020، كما لو أن ساكن البيت الأبيض حاليا ليس مشاركاً».
وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن «المرشحين المحتملين يشجّعون بعض أبرز المتبرّعين للحزب، ويتودّدون إلى جماعات المصالح المحافظة، ويعزّزون حظوظهم بحذر. ولم يقدم ترامب أي إشارة على أنه سيرفض السعي إلى ولاية ثانية، لكن الفوضى الهائلة التي تحيط بالرئاسة الحالية، واتساع تحقيقات المستشار روبرت مولر في التدخّل الروسي، والشكوك حول ما سيقوم به ترامب في الأسبوع المقبل، ناهيك عن الانتخابات المقبلة، دفعت الجمهوريين إلى القيام بخطوات سياسية لم يسمع بها أحد في هذا الشأن».
وردت الناطقة باسم البيت الأبيض، سارة هاكبي ساندرز، على سؤال حول الجمهوريين، الذين يبدو أنهم يضعون نصب أعينهم انتخابات 2020، قائلة إن «الرئيس قوي مثلما كان دائما في أيوا، التي بدأ فيها ترشحه للرئاسة، وكل جمهوري طموح يعرف هذا».
وفي مقابلات أجرتها «نيويورك تايمز» مع أكثر من 75 جمهورياً على جميع المستويات، بينهم مسؤولون منتخبون ومانحون ومخططون استراتيجيون، أعربوا عن شكوك واسعة، بشأن ترشح ترامب في انتخابات 2020، وشكوك قليلة بأن آخرين في الحزب مشاركون في التخطيط المبكر. وقال السيناتور عن ولاية كارولينا الجنوبية جون ماكين: «إنهم يرون ضعفاً في هذا الرئيس.. ما نحن فيه ليس عملا جيدا».
ومن المرشحين المحتملين الذين تحدثت عنهم الصحيفة جون كاسياك، حاكم أوهايو، الذي شارك في السباق التمهيدي الجمهوري 2016، ورفض أن يستبعد في 2020، وذكر لمساعديه أنه قد يترشح مرة أخرى إن لم يسع ترامب لفترة ثانية.
وكذلك، هنالك نائب الرئيس مايك بنس، الذي قالت الصحيفة عنه: «من المعتاد أن يكون لنائب الرئيس جدول سياسي كامل، إلا أن بنس ذهب خطوة أبعد وأسّس قاعدة قوى مستقلة، وعزّز مكانته كوريث لترامب، كما عزّز نفسه باعتباره القناة الرئيسة بين المانحين الجمهوريين والإدارة».
من جهة ثانية، أشاد ترامب بتصميم وزير العدل، جيف سيشنز، على مكافحة تسريب المعلومات السرّية من البيت الأبيض، وذلك بعد أن كان اتهمه سابقا بأنه ضعيف.
وكتب ترامب: «بعد سنوات من التسريبات في واشنطن، إنه لأمر جيد جدا أن نرى وزير العدل يتخذ إجراءات!»، مضيفاً: «بالنسبة إلى الأمن القومي، كلما أظهرنا قسوة، كان ذلك أفضل!».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا