>

جمعيات تندد بـ عنف’ الشرطة الفرنسية ضد المتطوعين لمساعدة المهاجرين في كاليه

جمعيات تندد بـ“عنف’’ الشرطة الفرنسية ضد المتطوعين لمساعدة المهاجرين في كاليه


باريس : نددت جمعيات تقوم بمساعدة المهاجرين، بمدينة كاليه الواقعة شمالي فرنسا، في تقرير أحالته الثلاثاء إلى السلطة المكلفة بالدفاع عن حقوق المواطنين في فرنسا ، بـ’’عنف الشرطة المفرط’’ ضد المتطوعين لمساعدة المهاجرين، واصفة المناخ مع الشرطة في المنطقة بــ’’شديد’’ التوتر.

وقالت جمعيات (L’Auberge des migrants و Utopia 56 و Help Refugees و Refugee Info Bus) إن الشرطة الفرنسية في منطقة كاليه وجوارها “ تتجاهل في كثير من الأحيان التزاماتها القانونية في مجال حقوق الانسان. وأكثر من ذلك تقوم بتقييد المبادرات الإنسانية للمتطوعين الذين يقدمون المساعدات إلى المهاجرين’’.

ووثقت هذه الجمعيات 646 حادثة مع الشرطة، خلال الفترة ما بين مطلع نوفمبر 2017، ويوليو 2018، متعلقة بتخويف ومضايقة رجال الشرطة للمتطوعين في مدينة كاليه وجوارها. وهذا التخويف يتراوح بين “التحقق المتكرر والممنهج من الهويات، وفرض غرامات مالية متعلقة بأماكن توقيف السيارات، والتهديدات، بالإضافة إلى العنف اللفظي و الجسدي’’، كما ورد في تقرير الجمعيات الإنسانية الذي استند إلى شهادات 33 متطوعاً .

الجمعيات الإنسانية، أكدت أيضاً في تقريرها أن المتطوعين الإنسانيين يجدون “صعوبة’’ في تقديم شكوى، لأن رجال الشرطة لا يمكن تحديدهم أو معرفتهم، مما يضمن لهم “ شكلاً من أشكال الإفلات من العقاب’’.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن ما بين 350 إلى 400 مهاجر يعيشون حالياً في منطقة كاليه، حيث يسعون للعبور إلى بريطانيا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا