>

جماهيريات القذافي تزحف بعد رحيله - سرمد عبد الكريم

جماهيريات القذافي تزحف بعد رحيله
سرمد عبد الكريم *
ina1dk@yahoo.com


كثيرا ماكان معظمنا يستهزء عندما يتكلم القائد العقيد القذافي عن المستقبل السياسي والاجتماعي للعالم .
حيث كان العقيد الراحل يبشر بعصر الجماهير واسس اول جماهيرية بالتاريخ ... وهي الجماهيرية الليبية الاشتراكية العظمى
وها نحن نرى زحف الجماهير بالملايين في اكثر من مكان .. رافضة برلماناتها ورافضة رؤسائها وحكوماتها وانظمتها السياسية .
رغم محاولة بعض الاحزاب القفز على الزحف الجماهيري , لكن الجماهير لفظتها واسقطتها وارتدت عليها واستمرت هذه الجماهير زحفها
وتعلن رغبتها بالادارة المباشرة لدولها , وعدم قناعتها باي ممثل عنها لابرلمان ولا اي صيغة اخرى ..


وهذا مابشر به الراحل معمر القذافي كثيرا واكد ان الجماهير سترفض اي تمثيل لها , مهما كانت صيغته .... وشرح بشكل دائم بان البرلمانات
لاتمثل الشعوب بل هي صيغة تزوير لارادة الشعوب واكد ان الجماهير في كل العالم ستزحف وتسترجع سلطتها المطلقة بشكل مباشر ...
وهذا مانراه اليوم في الجزائر والسودان وليبيا وحتى بريطانيا ...

كانت صيغة القذافي بالحكم المباشر للجماهير عن طريق المؤتمرات الشعبية التي تبدا على مستوى الحارات والمناطق السكنية وصولا لاعلى سلطة
سياسية عن طريق التصعيد المباشر وبهذا تتحقق سلطة الجماهير .... اسلوب ناجح وتمثيل حقيقي لارادة الشعوب ,ويبدو اننا سنرى قريبا اساليب جماهيرية مماثلة في عدة مواقع ...

الجزائر مثلا ... رغم استقالة بوتفليقة فجماهير الجزائر ترفض كل النظام وتطالب بتسليم السلطة للشباب وبراي المتواضع ان الجزائر لن تهدا
ابدا فالشعب الجزائري بكل الوانه رافض لكل اشكال الحكم رغم محاولات الاحزاب ركوب الموجة من قبل بعض الاحزاب الا ان الشباب اعلن اصراره
على تسلم السلطة بشكل مباشر ونفس الشيء بالنسبة للسودان سوف لن تنتهي الاحتجاجات برحيل البشير وسترفض الجماهير اي اسماء ديناصورية
لتسلم السلطة وستستمر هذه الاحتجاجات الى ان يتسلم الشعب السلطة المباشرة بدون اي ممثل وهذا ماكان مابشر به القذافي .

حتى في بريطانيا وازمة البريكست واصرار رئيسة حكومة المحافظين تيريزا ماي , على فرض اراداتها على الشعب البريطاني علما ان الشعب لم يخول
بشكل مطلق ماي حول الخروج من الاتحاد الاوربي حيث كانت نسبة الاستفتاء قريبة جدا ولايمكن بهكذا نسب قريبة بفرض وجهة نظر معينة على شعب
كامل بينما تقريبا نصف اللذين تم استفتائهم رافضين فكرة الخروج من الاتحاد الاوربي .

حتى الحزب المعارض (العمال) فشل في تحشيد ملحوظ للشعب وهذا يعني ان الاحزاب التقليدية فشلت واصبحت غير مؤهلة لحكم هذه الدول , وهنا
برز خطر الحركات اليمينية التي تتبنى العنف لفرض وجهات نظرها العنصرية , وهي نفس فكرة هتلر بفرض الوصاية العنفية والغاء شرائح كبيرة
من الشعوب بحجج عنصرية قذرة واستخدام العنف الغير مبرر لتخويف الجماهير للخضوع لارادتها وماذا كانت النمتيجة حرب عالمية مدمرة تم استخدام الذرة للتدمير لردع الشعوب !


ارادة الجماهير لايمكن تزويرها بكل انحاء المعمورة فالبرلمانات اثبتت فشلها في كل العالم , وصار العالم يبحث عن حلول سياسية واقعية ترضي وتطمئن الشعوب
وهذا لن يحدث الا بادارة الشعوب سلطتها بنفسها دون ممثل ايا كان مستواه .

رحم الله معمر القذافي منظر الجماهيريات ومؤسس اول جماهيرية بالتاريخ وليبيا اليوم اصبحت فريسة لرغبة احزاب فوقية دينية ولا دينية لغرض فرض
سيطرتها عن طريق السلاح ومصادرة حقوق الشعوب .


عصر الجماهير قادم لامحالة والجماهيريات سيتم استحداثها وستصبح هناك جماهيريات ثانية وثالثة الى ان يصل تمثيل الجماهير لادارة العالم ويستعيض عن مؤسسات دولية
كالامم المتحدة ومجلس الامن بعد ان اثبتت فشلها في حل النزاعات المتفاقمة بالعالم وبدلا عنها ستقوم الجماهير باستحداث جماهيريات دولية تدير العالم مباشرة دون وسيط .


* كاتب واعلامي عراقي
الدانمارك
8 نيسان ابريل 2019م



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا