>

جريمة بشعة جديدة للعراقي مغتصب الألمانيات الصغيرات

كشفها صديقه الأفغاني
جريمة بشعة جديدة للعراقي مغتصب الألمانيات الصغيرات

أزاح الادعاء العام بمدينة فرانكفورت الألمانية الستار عن اتهام جديد يطارد الشاب العراقي "علي. ب" المتهم باغتصاب وقتل مراهقة ألمانية قبل شهرين.

وقام الشاب العراقي مايو الماضي باغتصاب فتاة صغيرة تدعى "سوزانا"، قبل أن يخنقها ويدفنها في حفرة إلى جوار مركز اللجوء الذي يقيم به وأسرته منذ العام 2015 بمدينة ماينز الألمانية.

وفرّ الشاب العراقي وأسرته من ألمانيا؛ حيث عادوا إلى كردستان العراق، قبل أن يتم القبض عليه بطلب من برلين، فيما تَمّ نقله إلى ألمانيا نهاية الشهر الماضي؛ للمثول أمام لجان التحقيق القضائية.

وحسب صحيفة "بيلد" الألمانية، وجه الادعاء اتهامًا جديدًا لـ"علي. ب" بارتكابه جريمة بشعة جديدة تتعلق باغتصاب فتاة ألمانية صغيرة لا تتجاوز الـ11 عامًا من عمرها مرتين في مارس ومايو الماضيين.

وشهد مهاجر أفغاني على علاقةٍ بالمتهم العراقي، أنه شاهد إحدى واقعتي اغتصاب الصغيرة الألمانية.

واعترف المتهم العراقي بقتل سوزانا لكنه يصرّ على عدم اغتصابها. فيما لم ينفِ أو يؤكد اتهامه باغتصاب صاحبة الـ11 عامًا حتى الآن.

وكانت مجلة "شبيجل" أشارت في وقت سابق إلى أنّ القاتل كان يتاجر في المخدرات على مدار أكثر من سنتين، فيما لم تكن الشرطة على علم بذلك.

ورغم تورطه في مشاجرات وفي حوادث مثيرة للجدل كالبصق على شرطية وتهديد عجوز بسكين بغية سرقته، إلا أن الشرطة لم تتعامل معه على أنه يمثّل تهديدًا على الأمن العام.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا