>

جرائم الكراهية تصل إلى مستويات قياسية في كندا

ارتفعت بنحو 47 % في عام 2017..
جرائم الكراهية تصل إلى مستويات قياسية في كندا

وصلت معدلات جرائم الكراهية في كندا، إلى مستويات قياسية خلال العام 2017، فيما تصدرت "أونتاريو" و"كيبيك" قائمة المقاطعات الأكثر تبليغًا للشرطة بتلك الحوادث.

وكشفت بيانات هيئة الإحصاء الكندية التي نشرها، اليوم الخميس، موقع "سي بي سي" الكندي- أنَّ غالبية الحوادث استهدفت المسلمين واليهود وأصحاب البشرة السوداء.

وأظهرت البيانات أنَّ جرائم الكراهية تتصاعد باطراد في كندا منذ عام 2014، لكنها ارتفعت بنحو 47 % في عام 2017؛ حيث أفادت قوات الشرطة الكندية بوجود 2.073 جريمة كراهية بشكل إجمالي، وهو الرقم الأكبر على الإطلاق في البلاد منذ 2009.

وأفادت الهيئة أنَّ هذه الزيادة كانت مدفوعة إلى حد كبير بالحوادث التي وقعت في مقاطعتي "أونتاريو" و"كيبيك"، ورغم ذلك قالت الهيئة: إنّ هناك العديد من الحوادث لم يتم الإبلاغ عنها.

وفى أسوأ حادث في البلاد، قتل 6 رجال مسلمين بالرصاص، وأصيب آخرون بجروح خطيرة خلال هجوم على مسجد بمدينة كيبيك في يناير 2017، وخلال فصل الربيع من نفس العام، أقر المواطن "ألكسندر بيسونيت"، البالغ من العمر بالذنب في الجريمة السابقة.

وأبلغت مقاطعة كيبيك عن زيادة بنسبة 50 % بعدد جرائم الكراهية في الشهر الذي أعقب إطلاق النار بشكل جماعي، مدفوعة بالدرجة الأولي بحوادث ضد المسلمين .

وقالت وحدة جرائم الكراهية التابعة لشرطة "تورنتو": إنها حققت في 186 حادثة– شملت تخريب وكتابات على الجدران بعبارات عنصرية - في 2017، وفى هاملتون القريبة من تورنتو، أفادت الشرطة بزيادة بنسبة 18 % في عدد ما تسميه السلطات حوادث الكراهية التحيز (التحامل) .

وبشكل عام، شهدت أونتاريو زيادة بنسبة 207 % في جرائم الكراهية ضد المسلمين، 84 % ضد أصحاب البشرة السوداء، 41 % ضد اليهود .



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا