>

جدة.. هل تشهد بناء تحالف أمني عالمي؟! - كلمة الرياض - يوسف الكويليت

كلمة الرياض
جدة.. هل تشهد بناء تحالف أمني عالمي؟!
يوسف الكويليت
مؤتمر جدة المنعقد هذا اليوم ليس تحالف أضداد لمصالح خاصة، وإنما هو تنسيق بين أمريكا وعدة دول عربية وإسلامية لمحاربة تنظيم داعش، وقد باشرت أمريكا ضرباتها الجوية على مفاصل هذا التنظيم، لكن ما كان يعيب التحرك المتأخر، هو التهوين من قضايا المنطقة، واعتبارها إرهاصات لما بعد الربيع العربي، سرعان ما تطفو ثم تموت، ودون تحليل للواقع المتنامي على أرضيْ العراق وسورية، وكيف نشأت داعش في ظل التهاون الدولي، ثم استشعار الخطر بعد أن أصبح مجندو التنظيم يأتون من قلب أمريكا وحلفائها الأوروبيين..

الاجتماع لن يغرق في التفصيلات وفيما يبدو أنه أعد خططاً واستراتيجيات تساهم فيها كل دولة حسب قدراتها المادية والعسكرية، وتوفير إطار قانوني لا يذهب إلى تفسيرات مضادة بأن مكافحة داعش غطاء لتدخل دولي ضد سيادة العراق أو سورية، لكن في ظل تمركز قوات التنظيم وتداخله في صلب مدن وقرى العراق وسورية، هل يمكن القضاء عليه بدون مساندة عسكرية برية، وكيف سيكون عليه تشكيلها، ومن سيساهم بها، أم تكون قوة تحت مظلة الأمم المتحدة حتى تكون لها شرعيتها؟

على الأرض لا يوجد إلاّ جيش البشمركة الكردي والمدعوم دولياً في الحرب على داعش باعتباره الأفضل تنظيماً واستعداداً لهذه المهمة، ويبقى جيش العراق عاجزاً عن تحمل المسؤولية لنقص كفاءته وضعف بنائه بعد حل جيش صدام، وقطعاً لن يتم الانتصار على الجماعات الإرهابية إلاّ بقوة كهذه، والدول التي ستساهم في التحالف لن تدفع بجيوشها لمثل هذه الحرب لأسباب سياسية وقانونية، وتبقى الإمكانات الداخلية في العراق، والتي ظلت بعيدة عن أي دور حين جمد أي نشاط لها المالكي، وحالياً الظروف اختلفت والحاجة إلى العشائر وضباط وجنود الجيش السابقين من السنة أو غيرهم يمكن الاستعانة بهم لخبرتهم في مثل هذه الحروب، وتجربة الصحوات التي ساعدت أمريكا أثناء احتلالها العراق بطرد القاعدة يمكن إعادتها، وهذه المرة لابد من عقد مصالحة مع الحكومة العراقية وبضمانات أمريكية لهذا التشكيل بأن يولد ويُحمى، ولا يُتخذ وسيلة لظرف طارئ كما حدث في السابق ليصبح عرضة للتصفيات بذرائع الروح السائدة للدولة الطائفية..

فتشكيل قوة عسكرية عراقية لا تقوم على المذهب أو المنطقة والعشيرة، ودون تدخل من قوى إقليمية أو عربية، سوف يؤمن وحدة العراق بجيش وطني لا مليشيات طائفية تتقاتل باسم الماضي وتنسى المستقبل والتي تسببت بأزمات العراق وارتهانه إلى الضياع..

إذن هل سيكون لقاء جدة هذا اليوم مفصلاً جديداً ليس للقضاء على داعش وحدها وإنما لنزع أسنان الإرهاب من كل التنظيمات القديمة والمستحدثة، وهل ستعود أمريكا وتنهي أوهام تخليها عن المنطقة على إثر فشل سياسات (بوش) الابن، وتذهب بعيداً إلى آسيا كهم جديد وفضاء مفتوح لسباق آخر من القوى الناهضة، أم أدركت أن أمن المنطقة متشابك مع النظام العالمي، ويستحيل ترك الفوضى تتنامى وتسود، والذي فُسر من قبل منظّرين سياسيين أمريكيين بأن بلدهم فقد هيبته الدولية، لكن ثبت أن العالم يحتاج أمريكا كقائد، والدليل أنها حشدت هذه التحالفات بقوة نفوذها القائم حتى الآن؟



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا