>

جامعة تكساس تقيد علاقاتها بإيران

تصفي أصولها ذات الصلة
جامعة تكساس تقيد علاقاتها بإيران

ترجمات


أنشأت شركة إدارة الاستثمارات في جامعة تكساس مجموعة من المبادئ التوجيهية التي تجبر المديرين على بيع أصولها، التي تبلغ قيمتها 31 مليار دولار للتصفية من الشركات التي لها روابط مع كيانات تخضع لعقوبات أمريكية.

وبحسب تقرير لموقع "بايون لاين" ـ تمت ترجمته ـ تأتي السياسة الجديدة قبل أقل من شهر من سريان العقوبات الأمريكية التي تستهدف المشتريات الأجنبية من النفط الإيراني، وكذلك شركات تشغيل الموانئ الإيرانية، وشركات التأمين وإعادة التأمين.

ونقل عن شركة UTIMCO التي تتخذ من أوستن مقرًا لها قولها إنها أبلغت مديريها الخارجيين البالغ عددهم 230 مديرًا، وأنها تقوم بتجميع قائمة بالشركات التي تتعامل مع كيانات معرضة لخطر العقوبات.

وبموجب المبادئ التوجيهية الجديدة لشركة UTIMCO، سيكون لدى المديرين 90 يومًا لبيع الأوراق المالية المتداولة علنًا، والتي تصدرها الشركات المدرجة بالقائمة.

وﺑﺎﻟﻧﺳﺑﺔ ﻟﻼﺳﺗﺛﻣﺎرات اﻟﺧﺎﺻﺔ ﻏﯾر اﻟﺳﺎﺋﻟﺔ اﻟﺗﻲ ﺗوﺟد ﺑﺎﻟﻔﻌل ﻓﻲ اﻟﻣﺣﻔظﺔ، ﻟن ﯾطﻟب ﻣن اﻟﻣدﯾرﯾن اﻟﺗﺟﮭﯾز وﻟﮐﻧﮭم ﺳﯾﺗم ﺗﻘﯾﯾدھم لعدم اﻻﺳﺗﺛﻣﺎر أﮐﺛر ﻓﻲ ھذه اﻟﺷرﮐﺎت.

وقالت UTIMCO إنه تم تطوير هذه السياسة بين إدارتها ومدير صناديق التحوط كيلي باس، الذي يرأس لجنة المخاطر.

ونقل الموقع عن "باس" قوله "تقود جامعة تكساس الطريق للمستثمرين المؤسسيين في جميع أنحاء العالم؛ ليجعلوا أنفسهم ملتزمين بالقانون والامتثال لقانون العقوبات الأمريكي".

ولم يتم تحديد القائمة النهائية بعد، ولكن سيتم توزيعها على المديرين في الأسابيع المقبلة، حسبما ذكرت UTIMCO.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب في مايو أن الولايات المتحدة ستخرج من الاتفاقية النووية لعام 2015 التي وقعتها إيران والولايات المتحدة وخمس دول أخرى بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي. وبدأت إدارته في إعادة فرض العقوبات في أغسطس، ويبدأ سريان المزيد بعد 4 نوفمبر، الأمر الذي يعقد جهود الشركات التي هرعت إلى طهران بعد التوصل إلى اتفاق.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا