>

جارديان تكشف أسرارًا جديدة حول أنف "أبوالهول" المكسور

جارديان تكشف أسرارًا جديدة حول أنف "أبوالهول" المكسور


وكالات:
نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية تقريرا عن أبرز الأخطاء التاريخية، التي يتم تداولها على نطاق واسع حول كسر أنف أبو الهول، الذي حير الكثير من العلماء والمؤرخين بشأن التمثال الفرعوني الأشهر.

وأشارت الصحيفة إلى أنه كان يعرف في السابق أن حملة نابليون بونابرت، هي المتورطة في كسر أنف "أبو الهول" عام 1798.

وتشير الروايات إلى أن الجنود الفرنسيين كانوا يجرون تدريبا على إصابة الأهداف، أمام تمثال "أبو الهول"، وهو ما تسبب في تحطيم أنف "أبو الهول".

ولكن "الجارديان" أشارت إلى أن هذا خطأ تاريخي متداول، حيث إن نابليون وحملته بريئان من تحطيم التمثال الفرعوني الشهير.

وأشارت إلى أنه عثر على لوحات قديمة لقائد بحري ورحال دنماركي، فريدريك لويس نوردن، رسمها لأبو الهول قبل ولادة نابليون بعقود من الزمن، وتظهر "أبو الهول" وأنفه مكسور أيضا.

وأشارت بدورها مجلة "فالفيه" الإسبانية إلى أن اللوحات الخاصة بالرحالة الدنماركي تم رسمها عام 1737، أي قبل 61 عاما كاملة من تاريخ حملة نابليون بونابرت إلى مصر، وقبل ولادة بونابرت نفسه بـ32 عاما.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا