>

ثالث هجوم خلال أسبوع.. مسلحان يفجّران شاحنة غاز إيرانية

أسفر عن مقتل شخص
ثالث هجوم خلال أسبوع.. مسلحان يفجّران شاحنة غاز إيرانية

طهران :

قتل شرطي إيراني وأُصيب آخر بجروح بالغة، بعد أن فجّر مسلحان شاحنة صهريج محمَّلة بالغاز المسال في شمال غرب البلاد، اليوم الأربعاء.

وأفادت وكالة مهر للأنباء بأنّ الشرطة اقتربت من رجلين في محطة للوقود في بلدة داره جارم في الساعات الأولى من صباح اليوم، قبل أن يبادرا بإطلاق النار على الشاحنة.

ونقلت الوكالة عن نائب قائد الشرطة في إقليم لورستان سيد علي مير عمادي قوله: إنّ الانفجار كان مروّعًا، وأدّى إلى تحطم نوافذ في مبانٍ قريبة. ولم يذكر التقرير أي معلومات عن هوية المهاجمين، أو ما حدث لهما.

ويعتبر هذا الهجوم هو الثالث في غضون أسبوع؛ ففي الثاني من فبراير الجاري، قُتل جندي وأصيب خمسة آخرون، في هجوم مسلح على قاعدة لقوات الباسيج جنوب شرقي البلاد.

ووقع هذا الهجوم الذي وصفته وسائل إعلام محلية بـ«الإرهابي» في مدينة «نيك شهر» في محافظة سيستان بلوشستان، التي كثيرًا ما تشهد هجمات يشنها مقاتلون يتمركزون في باكستان.

وفي الـ29 من يناير الماضي، سُمع دوي انفجارين قرب مركز للشرطة في مدينة زاهدان جنوب شرقي إيران، ما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص، وتبنت جماعة «جيش العدل» المسؤولية عن الانفجارين.

وقُتل العديد من أفراد قوات الأمن الإيرانية في اشتباكات وقعت مؤخرًا مع مسلحين على الحدود الشرقية والغربية لإيران، ففي سبتمبر الماضي، هاجم مسلحون عرضًا عسكريًّا في مدينة الأهواز، ما أسفر عن مقتل 25 شخصًا على الأقل، وأعلن تنظيم «داعش» الإرهابي وجماعة انفصالية في إيران مسؤوليتهما عن الهجوم.

وجاء هجوم اليوم بعد ساعات قليلة من هجوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على النظام الحاكم في إيران، مؤكدًا أنّ واشنطن تواجه الإرهاب ودعاته في مختلف أنحاء العالم، وفي المقدمة من ذلك إيران.

وقال في خطاب حالة الاتحاد أمام الكونجرس الأمريكي: «عملنا دائمًا على مواجهة دعاة الإرهاب، ومن بينهم النظام المتطرف في إيران.. لقد تصرّفت حكومتي بشكل حاسم لمواجهة الدولة الراعية للإرهاب في العالم، ومن بينها النظام الراديكالي في إيران».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا