>

تونس.. السبسي يعلن عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة و«يحدد البديل»

طالب بإعطاء الفرصة للشباب وفسح المجال
تونس.. السبسي يعلن عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة و«يحدد البديل»

أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، اليوم السبت، أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، والمقرر عقدها في 17 نوفمبر المقبل، مؤكدًا أن تونس تملك كفاءات قادرة على مواصلة مسيرتها الوطنية.

وقال السبسي، خلال افتتاح المؤتمر الانتخابي لحركة «نِداء تونس» بمدينة المنستير (شرق البلاد)، إنه «لا يرغب في الترشح رغم أن الدستور يضمن له ذلك».
واقترح السبسي إعادة رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى حزب «نداء تونس»، بعد تجميد عضويته في سبتمبر الماضي.. وقال إنه يرغب في عودة الشاهد إلى الحزب ورفع تجميد عضويته، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وأضاف السبسي، وهو رئيس شرفي للحزب الذي شارك في تأسيسه عام 2012؛ لمواجهة هيمنة حركة «النهضة» الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين وحلفائها على مقاليد السلطة، أن «تونس تزخر بالرجال الأكفاء».

وشدد السبسي على ضرورة أخذ الانتخابات المقبلة بجدية، ويجب أن تُنتج قادة سياسيين يُخرجون تونس مما هي عليه. وأضاف أن بلاده تستحق التغيير، ويجب إعطاء الفرصة للشباب وفسح المجال لهم.

وتحدث السبسي عن الرئيس السابق الحبيب بورقيبة، الذي تحل ذكرى وفاته هذه الأيام، فقال «إن مشروع بورقيبة ورسالة بورقيبة متواصلة لهذه الدولة ولهذه الحكومة، وستتواصل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها».
واعتبر قائد السبسي أنّ ما حققه بورقيبة لتونس لا يمكن التشكيك فيه، وأنّ التونسيين متمسكون بمواصلة طريق الزعيم الراحل، مضيفًا «إلى الأمام يا أهل تونس.. لا بد من مواصلة العمل تحت راية الدولة، ومن يخرج من تحت رايتها سيخسر».

وأمس الجمعة، أعلنت السلطات التونسية، تمديد حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة شهر واحد، يبدأ من اليوم السبت.

وذكرت وكالة «أنباء تونس إفريقيا»، أن مجلس الأمن القومي قرر الإعلان عن حالة الطوارئ على كامل تراب الجمهورية لمدة شهر، ابتداء من السبت 6 أبريل الجاري، عقب اجتماع بقصر قرطاج رأسه رئيس الجمهورية.

وتتواصل حالة الطوارئ منذ 24 نوفمبر 2015؛ إثر العملية الإرهابية التي تم فيها تفجير حافلة للأمن الرئاسي، وراح ضحيتها 13 أمنيًا، وأُصيب عدد آخر من زملائهم.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا