>

توتر بين تركيا واليونان بسبب المياه الاقتصادية.. وأنقرة تهدد برد عسكري

في بحر إيجه وشرق المتوسط
توتر بين تركيا واليونان بسبب المياه الاقتصادية.. وأنقرة تهدد برد عسكري

انقرة

وجّهت تركيا تحذيرًا إلى اليونان، بأنها قد ترد عسكريًّا على خطوات اتخذتها أثينا للبحث عن الغاز الطبيعي والثروات النفطية في مياه بحر إيجه وشرق المتوسط، حسبما ذكرت قناة "روسيا اليوم" الفضائية.

ودعا وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الحكومة اليونانية، إلى ما أسماه "ضبط" وزير دفاعها بانوس كامينوس، الذي وصفه بـ"الطفل المدلل"، لمنع وقوع أي حادث مع القوات التركية في بحر إيجه.

وقال أوغلو، خلال مؤتمر عقده، أمس الأربعاء، في مقر رئاسة أكاديمية خفر السواحل وقوات الدرك، في العاصمة التركية أنقرة، متطرّقًا إلى المفاوضات حول قبرص: "إن الذين يحلمون بحلّ دون أي ضامن أو تواجد عسكري، نؤكد لهم: استيقظوا، أنتم تحلمون".

وتابع وزير الخارجية التركي، مهاجمًا كامينوس: "نوجه تحذيرًا لليونان.. لديكم طفل مدلل، تسمونه وزير دفاعكم.. اضبطوا طفلكم المدلل، لكي لا يقع أي حادث تنخرط فيه قواتنا، ولذلك نقوم بهذا التذكير".

وشدد جاويش أوغلو على أن تركيا لن تسمح أبدًا بفرض أمر واقع في بحر إيجه، واعتبر أن هذا التحذير "ودي للغاية" من جانب تركيا لليونان.

وأردف قائلًا: "إطلاق خطابات تزيد التوتر أو قيام بزيارة صخرة أو جزيرة صغيرة لن يجلب لكم أية فائدة، ولذلك نقوم باللازم إزاء حماية مصالحنا في مسألة تقييم احتياطي المحروقات على وجه الخصوص في بحر إيجه والبحر المتوسط".

وأشار جاويش أوغلو إلى أن بلاده كانت في السابق تجري أعمال التنقيب عبر سفينة "بربروس خير الدين باشا"، أما اليوم فلديها منصة تنقيب، وشدّد على أن سلطات بلاده ستحمي حقوق تركيا والقبارصة الأتراك في شرق المتوسط وفي بحر إيجه حتى النهاية.

وكانت اليونان قد رفعت راية التحدي ضد تركيا، بعدما أعلنت عن تحويل جزيرة تبعد ميلًا واحدًا عن الشواطئ التركية إلى منطقة اقتصادية خالصة.

وقال وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس، إن جزيرة "كاستيلوريزو" الصغيرة على بعد 1.6 كم من الساحل التركي "لها أهمية خاصة لاقتصاد بلدنا". وأضاف: "نسعى إلى استغلال الغاز الطبيعي الموجود في الجزيرة". مشيرًا إلى أن الجزيرة تحتوي على حقول غاز كبيرة، تلبي احتياجات الأجيال القادمة.

ويبلغ عدد سكان الجزيرة، التي تبلغ مساحتها 12 كيلومترًا مربّعًا، نحو 500 شخص فقط، وتقع ضمن المناطق والجزر المتنازع عليها في بحر إيجه بين أثينا وأنقرة منذ سنوات.

وعادةً ما تشكل العديد من الجزر سببًا للخلاف بين اليونان وتركيا، وكان آخر مظاهر ذلك بدء أنقرة الحفر في شرق البحر المتوسط مؤخرًا بحثًا عن الغاز؛ الأمر الذي أثار غضب اليونان.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا