>

تفاصيل جديدة في قضية استهداف إيران لاجتماع المعارضة بفرنسا

القضاء الألماني يقرر استمرار احتجاز "أسدي"
تفاصيل جديدة في قضية استهداف إيران لاجتماع المعارضة بفرنسا

ترجمات

لا تزال قضية الدبلوماسي الإيراني المعتقل على خلفية تورطه في عملية إرهابية تستهدف المعارضة بالعاصمة الفرنسية باريس؛ تُثير الجدل داخل وخارج إيران، حتى أمر مدَّعٍ اتحاديٌّ ألمانيٌّ باستمرار احتجاز الدبلوماسي "أسد الله أسدي"، معلنًا أن المشتبه به ربما يتم تسليمه إلى بلجيكا.

ووفقًا لتقرير نشره موقع الإذاعة الفرنسية Rfi في نسخته الفارسية، تمت ترجمته؛ كشف المدعي الاتحادي الألماني تفاصيل جديدة في قضية أسدي، في بيان له؛ حيث قال: "إن الدبلوماسي الإيراني المعتقل، يشتبه بأنه كلف زوجين يعيشان في مدينة (أنتويرب) البلجيكية بشن الهجوم، بل وأمدهما بجهاز تفجير ومادة (تي إيه تي بي) الناسفة البدائية الصنع"، بحسب نص البيان.

وأضاف البيان أن المشتبه به -ويدعى أسد الله أسدي- يعمل مستشارًا ثالثًا بالسفارة الإيرانية في النمسا منذ عام 2014، وكان موظفًا في وزارة المخابرات الإيرانية، مشيرًا إلى أن محكمة العدل الاتحادية الألمانية أصدرت أيضًا أمر اعتقال آخر للدبلوماسي، يوم الاثنين الماضي، للاشتباه بتورطه في أنشطة تجسس وتخطيط للقتل.

واختتم البيان بتوضيح أن التحقيق وأمر الاعتقال في ألمانيا لا يمنعان الموافقة على طلب سلطات إنفاذ القانون البلجيكية ترحيل المشتبه به إلى هناك، وفقًا للقوانين الأمنية لدول الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت السلطات البلجيكية، عن التحقيق مع اثنين من مواطنيها من أصل إيراني، ألقي القبض عليهما هذا الشهر، بتهمة التخطيط لتفجير يستهدف اجتماعًا سنويًّا كبيرًا لجماعة معارضة إيرانية على مشارف العاصمة الفرنسية باريس، الشهر الماضي.

وفي سياق متصل، أعلنت السلطات الفرنسية عن اعتقالها مواطنًا من أصل إيراني، وأنها في انتظار صدور حكم بتسليمه إلى بلجيكا، في حين أن باريس لن تكشف عن هوية وجنسية المعتقل.

وتداولت وسائل إعلام ألمانية، الأسبوع الماضي، تقارير تُفيد بإلقاء قوات الأمن الألمانية القبض على أسدي و3 آخرين في ولاية بافاريا (جنوب شرق ألمانيا).

وحول مسألة ترحيل أسدي إلى بلجيكا رغم القبض عليه في ألمانيا وجهة اتهامه فرنسا؛ أعلنت السلطات القضائية في ألمانيا عن اعتزامها تسليم أسدي إلى بلجيكا؛ حيث يتهمه المسؤولون الأمنيون في بروكسل بالضلوع بهجوم وقع على جماعة معارضة بقرية شاريس بإيران.

وكان المستشار النمساوي (رئيس الحكومة) "سباستيان كورز" قد أبلغ الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، أثناء زيارته إلى فيينا مؤخرًا، بتوضيح ملابسات قضية أسدي بالكامل.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية -على لسان المتحدثة باسمها "هيذر ناورت"- أن البيت الأبيض يتابع تطورات قضية اعتقال الدبلوماسي الإيراني "أسد الله أسدي" في أوروبا عن كثب، مؤكدةً استعداد بلادها للتصدي لإرهاب النظام الإيراني في أي مكان بالعالم.

وفي آخر تطورات قضايا إرهاب الدبلوماسيين الإيرانيين في الخارج؛ كشفت تقارير عن اعتزام وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، عقد لقاءات منفصلة مع نظرائه الأوروبيين، على هامش اجتماع دول أعضاء حلف الناتو في بروكسل (اليوم الأربعاء)، تهدف إلى فرض مزيد من الضغط على إيران؛ لوقف استغلال سفاراتها ودبلوماسييها في قضايا إرهاب على الأراضي الأوروبية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا