>

تفاصيل جديدة عن هجوم لندن "الدامي"

تفاصيل جديدة عن هجوم لندن "الدامي"





تضاربت الأنباء بشأن الكشف عن هوية مشتبه به في هجمات لندن، فبعد أن اتهمت وسائل إعلام بريطانية أبو عز الدين، البريطاني من أصل جامايكي، بتنفيذ الهجوم، تراجعت في وقت لاحق عن ذلك.
كانت بعض الصحف البريطانية، والقناة التلفزيونية الرابعة، أعلنت أن البريطاني تريفور بروكس، البالغ من العمر 45 عامًا، الذي اعتنق الإسلام في عمر 18 عامًا، هو من قام بتنفيذ هجوم الأربعاء، 22 مارس، على مبنى البرلمان البريطاني، بدهس عدد من المارة بسيارته وطعن شرطي بسكين قبل أن يلقى مصرعه بإطلاق الشرطة النار عليه أثناء محاولته اقتحام مبنى البرلمان.
وذكرت صحيفة "إندبندت" البريطانية في هذا الصدد أن "السلطات تعرف أبو عزالدين جيدًا بسبب علاقاته بالإرهاب، وسبق أن سجن لفترة بسبب جمع الأموال للإرهابيين والترويج للإرهاب".
ويبدو أن هذه الرواية لم تجد ما يسندها فتراجعت وسائل الإعلام البريطانية عن تبنيها بعد أن أكد محامي "أبو عز الدين" وشقيقه أنه لا يزال في سجنه بلندن، وبالتالي لم يكن بإمكانه تنفيذ هذا الهجوم.
كما تداولت وسائل الإعلام تفاصيل جديدة عن الهجوم، الذي أودى بحياة 4 أشخاص وتسبب في إصابة أكثر من 20 آخرين، حيث ذكرت صحيفة "Express" أن السيارة التي استخدمها الإرهابي في دهس المارة من نوع "Hyundai"، وقد تكون استؤجرت في مدينة برمنجهام.
نقلت الصحيفة عن شهود عيان أن مدينة برمنجهام المستخدمة في الهجوم، ربما تكون السيارة استؤجرت من داخل المدينة.
هذه الرواية، لم تصمد طويلًا هي الأخرى، وظهر ما يناقضها، حيث تحدثت شبكة "بي بي سي" عن وجود أسباب تدعو إلى الاعتقاد بأن السيارة التي استخدمت في هجمات لندن استؤجرت في مدينة تشيلمسفورد في مقاطعة إسكس.
من جهة أخرى، نفذت الشرطة البريطانية، صباح اليوم الخميس، مداهمات في مدينة برمنجهام غداة اعتداء لندن، الذي أودى بحياة 4 أشخاص إلى جانب منفذ الهجوم. وأفادت صحف بريطانية إلى أن أفراد الشرطة داهموا مكتبًا لتأجير السيارات، قيل إن منفذ الاعتداء استأجر منه سيارة الهيونداي الرباعية الدفع التي نفذ بها عملية الدهس بعد ظهر الأربعاء على جسر ويستمنستر وسط لندن.
وأفادت مصادر إعلامية بأن الشرطة داهمت منزلًا في المدينة وألقت القبض على عدد من الأشخاص للتحقيق معهم بشأن اعتداء لندن.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا