>

تعاون هندي إندونيسي أسترالي يتصدى لهيمنة أميركا والصين

تعاون هندي إندونيسي أسترالي يتصدى لهيمنة أميركا والصين


كشف معهد «Brookings» للأبحاث في تقرير له، عن نقاشات متوالية تدور بين الهند وإندونيسيا وأستراليا، هدفها إيقاف الهيمنة التي تمارسها الولايات المتحدة على منطقة المحيط الهادي الهندي، والطموح الاستراتيجي غير المؤهل للصين كي تكون قوة وسلطة مهيمنة في آسيا.
وأوضح التقرير أن هذه الدول الثلاث عقدت أول نقاش ثلاثي لكبار مسؤوليها وذلك في نوفمبر 2017 بإندونيسيا، كما استضاف معهد «Brookings» ومعهد الأبحاث الأسترالي «Perth USAsia Centre» مؤخرا، نقاشا بحضور نائب وزير الخارجية الإندونيسي السابق دينو بيتي دجالال، ووزير الشؤون الخارجية الأسترالي بيتر فارغيز، ووزير الخارجية والمستشار الأمني القومي الهندي شيفشانكار مينون. وأشرف على النقاش المحررة الدبلوماسية في «تايمز أوف انديا»، اندراني باجي، كما قام وزير الشؤون الخارجية والدفاع والتجارة الأسترالي السابق، ستيفن سميث، بالمشاركة ببعض التعليقات.

تغيرات هيكلية
أجمع المتحاورون على أننا نعيش في عالم من التدفقات وأن النظام المستند على القوانين يتعرض للكثير من الضغوطات، وقال شيفشانكارمينون، إن منطقة المحيط الهادي الهندي خضعت لتغيرات هيكلية، حيث شهدت أضخم تراكم للأسلحة خلال العقدين المنصرمين، وإنه في الوقت الذي تعرضت فيه الدساتير والمذاهب التي تخضع للبيئة الاستراتيجية للتغيير، ظهرت القيادة الاستبدادية في العديد من الدول وتسبب ذلك في تقليل قدرة الدول على المفاوضة والنقاش وتبني الدبلوماسية.
وأكد بيتر فارجيز على الهيمنة الضيقة للولايات المتحدة في منطقة المحيط الهادي الهندي والطموح الاستراتيجي غير المؤهل للصين كي تكون قوة وسلطة مهيمنة في آسيا. كما عبّر دينو باتي عن مخاوف مماثلة، مشيرا إلى تراجع تعددية الأطراف حول العالم، وأن هناك صعوبات تواجه مركزية «الأسيان».
عدم إمكانية التكيف مع الصين
حسب التقرير فإنه مع تعرض العالم للتغيرات الكبيرة، فإن الثقافة الاستراتيجية في منطقة المحيط الهادي الهندي هي الأكثر ترجيحا على أن تتشكل بالقيم الصينية التي تهيمن عليها نظام قائم على حزب وحيد، وهي تختلف عن النظام المستند على القوانين الذي تطالب به الولايات المتحدة، وبذلك لايوجد هنالك حاليا إطارا عمليا بإمكانه التكيف والاتزان وكذلك المشاركة مع الصين في نفس الوقت.
ويرى مينون وفارجيز أن عملية إنشاء إطار عملي ستكون عملية حيوية مستندة على تطور ميزان القوى في المنطقة و اهتمام الأفراد في الدول، لافتين إلى أن التحالفات غير الرسمية كالتحالف الثلاثي بين الهند وإندونيسيا و أستراليا قد تكون أحد الحلول العديدة المختلفة لهذا التعديل للسلطة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا