>

تظاهرات "بائسة" لأتباع خامنئي لصرف الأنظار عن "انتفاضة الغلاء"

مراقبون يشككون في إمكانية إخماد "الثورة"
تظاهرات "بائسة" لأتباع خامنئي لصرف الأنظار عن "انتفاضة الغلاء"

بعد يومين من تظاهرات واسعة النطاق في عدد من المدن الإيرانية ضد الغلاء ردَّد المتظاهرون خلالها شعارات "الموت لخامنئي"، حشد النظام أنصاره اليوم السبت (30 ديسمبر 2017) في طهران وعدد من محافظات البلاد بينها مشهد (شمال شرق)، التي شهدت على مدار اليومين الماضيين ما سُمِّيت بـ"انتفاضة مشهد"، و"انتفاضة الغلاء".

وبث التلفزيون الإيراني العديد من الصور لهذه التظاهرات المؤيدة للنظام التي انطلقت اليوم، وذلك، في ذكرى إنهاء حركة الاحتجاج الضخمة التي تلت إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في 2009.

وحمل المتظاهرون، بحسب الصور التي بثها التلفزيون الرسمي، لافتات كتب عليها "الموت للعصيان"، في إشارة إلى حركة 2009.

ويرى مراقبون أنَّ التظاهرات الموالية للنظام لن تنجح في إخماد "انتفاضة الغلاء" التي انطلقت شرارتها بالفعل قبل يومين، في مشهد، وانتشرت كالنار في الهشيم في عددٍ من مدن البلاد بينها قم (شمال) وأصفهان (340 كم جنوب طهران) وخرم آباد وقزوين (130 كيلومترًا غرب مدينة طهران) ورشت والأهواز (شمال غرب) وبجنورد وسبزوار (شمال شرق)، وغيرها من المدن.

وأظهرت أشرطة فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي متظاهرين هتفوا "الموت للدكتاتور"، في إشارة للمرشد الإيراني علي خامنئي، وطالبوا بـ"الإفراج عن المعتقلين السياسيين".

كما أطلق بعض المتظاهرين هتافات مؤيدة للملكية التي أطاحت بها الثورة الإسلامية في 1979، وردّدوا "الموت لخامنئي"، و"اليوم يوم عزاء وحقوق شعبنا تحت العباية اليوم"، و"استحوا يا ملالي واتركوا الدولة"، و"نموت ونستعيد ايران".

وأثناء مواجهتهم حملة قوى الأمن عليهم، هتف المتظاهرون "يا شرطي اذهب وألق القبض على اللص"، وانتشرت هتافات أخرى مثل "ماذا حصل بأموالنا؟ ضاعت في سوريا!!!"، و"أي شيء حرّ في إيران؟ السرقة والاضطهاد، و"إيراني يموت ولا يقبل الذل"، و"استح يا سيد علي واترك الحكم".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا