>

تطورات درامية بالعراق.. محتجون يحرقون مقرات الأحزاب ويقتحمون مباني حكومية

أوقفوا حركة الطيران في النجف
تطورات درامية بالعراق.. محتجون يحرقون مقرات الأحزاب ويقتحمون مباني حكومية

شهدت مدينة النجف العراقية، مساء البارحة تطورات درامية، استدعت فرض الطوارئ وتدخل رئيس الحكومة حيدر العبادي لوقف التدهور الأمني.

وذكرت قناة "سكاي نيوز عربية" أنه تم إحراق مكاتب حزب الدعوة وتيار الحكمة والمجلس الأعلى وإصابة 11 من رجال الأمن بينهم ضابط في محافظة ميسان جراء الاحتجاجات التي خرجت إلى شوارع عدد من المدن العراقية بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

كما أفادت تقارير بإطلاق نار كثيف داخل أروقة مجلس محافظة ميسان جنوبي العراق، عقب وفاة متظاهر متأثرًا بجروح أصيب بها إثر مواجهات مع أجهزة الأمن في المحافظة.

وقالت القناة، نقلًا عن مراسلها في موقع الأحداث، إن مئات المحتجين اقتحموا مطار مدينة النجف وأوقفوا الحركة الجوية الجمعة موسعين نطاق احتجاجات على ضعف الخدمات الحكومية والفساد بعد مظاهرات في مدينة البصرة الجنوبية.

وقال مسؤولان في المطار، إن مئات المتظاهرين دخلوا الصالة الرئيسية ومشوا حتى المدرج. وقال شهود إن قوات الأمن سمحت للمحتجين بدخول مبنى المطار الرئيسي.

وفي وقت سابق، نزل محتجون إلى شوارع مدينة البصرة النفطية ومنعوا الوصول إلى ميناء أم قصر للبضائع القريب من المدينة.

وجرى تنظيم احتجاجات أيضًا بمدينتي العمارة والناصرية مع تصاعد الغضب الشعبي بسبب البطالة وسوء الخدمات الأساسية.

وقال مسؤول أمني، إن محتجين احتلوا مقر المحافظة في العمارة وألقوا الحجارة على فروع لحزب الدعوة ومنظمة بدر وضربوا أفراد الشرطة.

ويجري رئيس الوزراء حيدر العبادي محادثات مع مسؤولين في مدينة البصرة، وهي منفذ رئيسي لتصدير النفط، لبحث التوتر الحالي.

وأملًا في لفت انتباه العبادي، اقتحم محتجون الفندق الذي اجتمع فيه مع زعماء العشائر، لكنه كان قد غادر بالفعل.



شارك اصدقائك


التعليقات (16)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا