>

تضارب الأنباء بشأن بنود الاتفاق بين بغداد وأربيل

تضارب الأنباء بشأن بنود الاتفاق بين بغداد وأربيل

بغداد - أعلن مصدر في إقليم كردستان أن الاجتماع المشترك بين بغداد وأربيل توصل إلى تفاهم بشأن بعض النقاط، فيما تم إحالة بعضها إلى الجهات المعنية للتعامل معها وفق الدستور.
وأكدت المصادر أن المباحثات كانت بحضور أميركي، واسفرت عن إدارة المناطق المتنازع عليها من قبل قوات مشتركة من الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان التي سوف تنتشر في المناطق المتنازع عليها، وهي: المحمودية، وسحيلة، وفايدة، وشيخان، والقوش، ومقلوب والخازر.
وأشارت المصادر إلى أنه تم الاتفاق على الحدود الحالية لإقليم كردستان، لافتا إلى أن قوة مشتركة من قوات حرس الحدود العراقي والقوات الأميركية والبيشمركة سوف تتولى إدارة معبر فيشخابور الحدودي.
وتابع المصدر أن جميع تلك النقاط التي اتفق عليها الوفدان كانت وفق بنود الدستور العراقي الدائم.
وبشأن باقي المنافذ الحدودية والمطارات قال المصدر إن الوفدين أحالوا هذه المسألة إلى وزارتي الداخلية والمالية، لكي يتمكنا الجانبين من التعامل مع الأمر وفق الدستور.
وتابع المصدر أنه لم يتم التعامل مع الحشد الشعبي بأي شكل من الأشكال في الاتفاق على هذه النقاط، وإنما كان محصورا فقط بين الوفدين العسكريين من أربيل وبغداد وبإشراف مباشر من الجانب الأميركي.
مصادر في العاصمة العراقية بغداد نفت لـ"الغد" الاتفاق مع الإقليم على إدارة مشتركة للمناطق المتنازع عليها.
وأكدت أن المناطق المتنازع عليها تبقى تحت سيطرة الحكومة الاتحادية وتحل حسب ما ورد الدستور العراقي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا