>

تركيا تريد تنظيم 30 تجمعا مؤيدا لاردوغان في المانيا

تركيا تريد تنظيم 30 تجمعا مؤيدا لاردوغان في المانيا

اسطنبول – (أ ف ب) – قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الخميس ان انقرة ابلغت برلين رغبتها في تنظيم 30 تجمعا اضافيا مؤيدا لاردوغان في ألمانيا، رغم إلغاء عدة تجمعات مؤخرا ما ادى الى توتر بين البلدين.

ونقلت قناة سي إن إن تورك الإخبارية عن تشاوش اوغلو قوله “ما نتوقعه من ألمانيا هو أن تعالج هذه المسألة. نحن عازمون على عقد نحو 30 تجمعا. لقد أبلغنا السلطات الألمانية بذلك”.

وقد توترت العلاقات بين برلين وأنقرة بشكل كبير في الأيام الأخيرة بعد إلغاء العديد من المدن الألمانية تجمعات تؤيد تعزيز صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استفتاء 16 نيسان/ابريل.

وتستضيف ألمانيا أكبر جالية تركية في العالم، مع حوالي ثلاثة ملايين شخص، يحق لحوالى نصفهم التصويت في تركيا.

وكان وزير الخارجية توجه هذا الأسبوع الى ألمانيا للدفاع عن توسيع الصلاحيات الرئاسية رغم الغاءات متتالية لعدد من التجمعات كان اخرها مقررا في هامبورغ. لكنه القى كلمة من شرفة القنصلية العامة لتركيا في المدينة امام حشد صغير.

وكان اردوغان وصف الاحد الغاء التجمعات ب”الممارسات النازية”، ما ادى الى احتجاج شديد اللهجة للحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي.

وعاد تشاوش اوغلو الى الموضوع نفسه عندما قال ان “الألمان يتوقفون امام كلمة +النازية+ (…) نحن لا نقول ان الحكومة الحالية نازية لكن، شئنا أم أبينا، فان ممارساتها تذكرنا بتلك الحقبة”.

كما تشهد العلاقات توترا بين تركيا وهولندا، حيث يطالب العديد بحظر تجمعات حملات القادة الأتراك.

ولم يخف تشاوش اوغلو غضبه ازاء زعيم اليمين المتطرف الهولندي غيرت فيلدرز الذي يعارض مجيء المسؤولين الأتراك الى هولندا.

وتساءل تشاوش اوغلو “ما الفرق بين ما يفعله فيلدرز تجاه الأجانب في هولندا والنازيين؟ فهو نفسه نازي. نحن لا نخاف من العنصريين (…) والفاشيين”.

واكد أن “لا احد” قادر على منعه من التوجه الى هولندا حيث تم الغاء تجمع مؤيد لاردوغان كان من المتوقع أن يحضره وزير الخارجية التركي السبت.

لكن تشاوش اوغلو قال انه قد يؤجل زيارته إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية التي ستجري في هولندا في 15 اذار/مارس.

واكد مسؤول تركي رفيع ان تشاوش اوغلو اجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الهولندي مساء الخميس.

وتتوجه وزيرة شؤون الأسرة والسياسات الاجتماعية فاطمة بتول كايا الجمعة الى هولندا للترويج للتعديلات الدستورية، حسب ما ذكر التلفزيون الرسمي التركي.

لكن بلدية هنغيلو (شرق) حيث من المتوقع ان تتحدث الوزيرة، اعلنت مساء الخميس ان صاحب المكان الذي يستضيف التجمع سحب موافقته.

كما اعلن صاحب قاعة اخرى مفترض ان تشكل حلا بديلا في بلدة فهل القريبة انه سحب ايضا موافقته على استضافة الحدث، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا