>

ترامب يعلن هزيمة داعش في سوريا والإبقاء على قوة أمريكية لأجل غير مسمى

التنظيم المتشدد يُطرد من آخر معاقله بالباغوز
ترامب يعلن هزيمة داعش في سوريا والإبقاء على قوة أمريكية لأجل غير مسمى

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، إن آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، سيتم تحريرها الليلة من قبل القوات المدعومة من الولايات المتحدة هناك، حسبما ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية.

وتحدث ترامب للصحفيين وهو يغادر البيت الأبيض، وعرض تسلسلًا بالخرائط للأراضي التي كان يسيطر عليها داعش في العراق وسوريا منذ يوم انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة وحتى اليوم الأربعاء.

وتُظهر الخريطة الأحدث أن «البقعة الأخيرة» التي يسيطر عليها داعش «ستزول الليلة»، فيما لفت الرئيس الأمريكي أن سوريا تتجه نحو الهدوء بعد سنوات من الفوضى واكتظاظها بمقاتلي داعش.

ونجحت «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة، في استعادة آخر موقع لداعش في شرق سوريا، يوم أمس الثلاثاء.

وقال ترامب إن الولايات المتحدة ستحتفظ بنحو 400 جندي أمريكي في سوريا إلى أجل غير مسمى.

ووفق «رويترز»، ساد الهدوء منطقة الباغوز الواقعة على تل ضفة نهر الفرات على الحدود العراقية، في حين قال مسؤول من قوات سوريا الديمقراطية، إن القوات تقوم بعمليات تطهير في المنطقة بحثًا عن أنفاق وألغام أرضية.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية، أمس الثلاثاء، على مخيم كان يمثل آخر خط دفاعي لمتشددي التنظيم في الجيب المحاصر ودفعت المقاتلين المتمرسين إلى بقعة من الأرض على جانب نهر الفرات.

ولم ترد أي معلومات حتى الآن من جانب قوات سوريا الديمقراطية عن مصير هؤلاء المتشددين الباقين، فيما وشوهدت مجموعة من النساء والأطفال أثناء إجلائها من منطقة الباغوز.

ومن شأن إلحاق الهزيمة بداعش في الباغوز أن يُقضى على أي هيمنة للتنظيم على أي أراض في البلاد، بعدما سيطر على أكثر من ثلث أراضي سوريا والعراق عام 2014.

وكانت الباغوز آخر جيب من الأراضي الشاسعة التي استولى عليها مسلحو التنظيم في هجوم مباغت عام 2014 والتي شملت مساحات من أراضي سوريا والعراق وأعلن عليها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خلافة جديدة.

وما زال مصير البغدادي مع عدد آخر من قادة التنظيم مجهولًا، على الرغم من اعتقاد الولايات المتحدة بأنه موجود في العراق.

وواجه أنصار التنظيم في الباغوز، حصارًا خانقًا استمر عدة أشهر، وحملة قصف جوي من جانب طائرات التحالف، وتدفق نحو 60 ألف شخص من الجيب على مدى الشهرين المنصرمين.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا