>

ترامب يعتذر لكافانو بـاسم الأمة.. ويواجه ضربة جديدة من نيويورك تايمز

الرئيس الأمريكى خلال مراسم الاحتفالية بأداء كافانو اليمين الدستورية [صورة من أ.ف.ب]

ترامب يعتذر لكافانو بـاسم الأمة.. ويواجه ضربة جديدة من نيويورك تايمز
واشنطن ـ وكالات الأنباء

فى الوقت الذى احتفل فيه الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بانتصاره فى معركة بريت كافانو مرشحه للمحكمة العليا، وجهت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية ضربة جديدة لترامب وإدارته قبل أسابيع من انطلاق انتخابات التجديد النصفى بالكونجرس، ففى الوقت الذى اعتذر فيه ترامب لكافانو بـ «اسم الأمة» عن «حملة الأكاذيب» التى تعرض لها، اتهمت الصحيفة البارزة ريك جيتس المسئول فى حملة ترامب الانتخابية عام 2016 بطلب مساعدة شركة إسرائيلية لإنشاء حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعى لدعم حملة المرشح الجمهورى آنذاك وجمع معلومات حول منافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون.

وأوضحت «نيويورك تايمز» فى تقريرها أن جيتس بادر بالتواصل قبل عامين مع شركة «بسي- جروب» التى يديرها مسئولون سابقون فى أجهزة المخابرات الإسرائيلية.

وطلب جيتس، وفقا للصحيفة، إنشاء حسابات وهمية تتولى مهاجمة السيناتور تيد كروز المنافس الجمهورى لترامب خلال الانتخابات التمهيدية بالحزب الجمهوري، وتدعيم فرص ترامب خلال المؤتمر الجمهورى السنوى عام 2016.

وتضمنت اقتراحات جيتس حينذاك إجراء «بحث مخابراتي» دقيق حول الحياة الخاصة والعامة لكلينتون والمقربين منها بغرض الاستفادة من أى معلومات يتم التوصل لها فى النيل من فرصها فى الفوز. وكذلك وضع خطة بعيدة المدى لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعى فى إحداث انقسامات بالحملات الانتخابية لمنافسى ترامب. وقد قام مدير «بسى جروب» جويل زاميل بلقاء النجل الأكبر للرئيس ترامب فى أغسطس 2016.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن مقترحات جيتس وردت ضمن مشروع «بسى جروب» المتعلق بالانتخابات الأمريكية الذى حمل عنوان «بروجكت روما». ووفقا للمشروع، كان ترامب يحمل اسما حركيا «الأسد»، فيما تم إطلاق اسم «الغابة» على كلينتون، و«الدب» على السيناتور كروز.

وأشارت «نيويورك تايمز» إلى أن المحقق الخاص روبرت ميلر، الذى يجرى حاليا تحقيقا فى اشتباه تدخل روسيا فى توجيه انتخابات الرئاسة الأمريكية لمصلحة الرئيس ترامب، قد استجوب موظفى الشركة الإسرائيلية بشأن الروابط مع حملة ترامب، واطلع على المستندات التى تتضمن مقترحات التعاون بين الجانبين. ولم تتوافر أدلة حول ما إذا كانت مقترحات التعاون بين حملة ترامب والشركة الإسرائيلية قد تم تنفيذها بالفعل.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا