>

ترامب: لماذا التشاؤم.. !؟

د. أحمد الفراج

في عام 2008، وبعدما فاز باراك أوباما برئاسة أمريكا، تحول الجميع إلى التحليل السياسي، ولا زلت أذكر أن هؤلاء الكرام، ومنهم وعاظ وكتّاب شأن عام، استخدموا ذات العبارة: «الرجل الأسود في البيت الأبيض»، إذ راقت لهم، بعد أن استخدمها أحد المختصين، ثم شرقوا وغربوا في الحديث عن أوباما، وعن أمريكا، رغم أن معرفتهم بتعقيدات الحراك السياسي في أمريكا، لا يبعد كثيراً عن معرفة شعبان عبدالرحيم بنظرية النسبية، ولأن الأمر كذلك، فقد بالغوا، بسذاجة منقطعة النظير، بفوز أوباما، بل إن منهم من جزم بأن نصر العرب والمسلمين، وحل القضية الفلسطينية، سيكون على يديه، وهذا العام، حصل ذات الشيء، وإن بطريقة عكسية، فمعظم هؤلاء يتحدثون عن الفائز الجديد، دونالد ترمب، بكل تشاؤم، رغم أن معظمهم لم يسمع به إلا بعد فوزه بالرئاسة!.
أشعر أحياناً أن البعض لا يفرق بين حديث المجالس الخاصة، وبين المقال الصحفي، أو التحليل، المبنى على رؤية عميقة، ومعرفة بدهاليز سير الانتخابات الأمريكية، وطريقة صنع القرار الأمريكي، والمؤسسات الفاعلة في كل ذلك، وبالتالي أفرط هؤلاء في التفاؤل بفوز أوباما، ورغم أن السنوات الثماني الماضية، أثبتت أنه كان واحداً من أسوأ رؤساء ما بعد الحرب العالمية الثانية، بالنسبة لقضايا العرب والمسلمين، كما أنه -هو ذاته- من أخل بالتحالف التاريخي لأمريكا مع المملكة، ومع ذلك عاد ذات الذين تفاءلوا به، ليعلنوا تشاؤهم من فوز ترمب، بل إن منهم من دبج قصائد هجاء فيه، وهؤلاء المتفائلون المتشائمون ينقسمون إلى شريحتين.. فهناك من يكتب بسذاجة مفرطة، عطفاً على ما يقرأه أو يسمعه هنا وهناك، ويرغب في المشاركة وحسب، لكنْ هناك الحزبيون المؤدلجون، وهؤلاء يقيسون نجاح أو فشل الرئيس الأمريكي، عطفا على قربه أو بعده من نصرة حزبهم المسيس، حسب رؤيتهم للسياسة الأمريكية.
أمريكا، أيها السادة، إمبراطورية عمرها أكثر من قرنين، ويحكمها دستور، كتبه مفكرون كبار، منهم جورج واشنطن، وتوماس جيفرسون، وجون آدمز، ومعهم بقية الإباء المؤسسين، وهي دولة ترسم سياساتها لسنوات مقبلة، عن طريق أعتى العقول، التي تراعي مصالحها، ومصالحها فقط، وفي حالات قليلة، يستطيع الرئيس المؤهل والقوي مثل فرانكلين روزفلت، أو ريتشارد نيكسون، أو بوش الأب، أن يحرف مسار هذه السياسة أو تلك، تبعاً لمصلحة أمريكا، لكنه لا يستطيع تغيير مسار السياسة المرسومة سلفاً بالمطلق، فأمريكا ليست جمهورية موز، كما أن الرئيس ليس مطلق الصلاحيات، بل يتشارك مع الكونجرس، والمحكمة العليا، في حكم الولايات المتحدة.
الرئيس المنتخب ترمب، سيكون محاطا بمستشارين كبار، مثلما كان نظيره بوش الابن، محاطاً بديك تشيني، ودونالد رامسفيلد، وأمير الظلام ريتشارد بيرل، وبول وولفويتز، وكولن باول، كما أنه سيكون محكوما بالكونجرس، فالديمقراطيون سيكونون له بالمرصاد، مثلما عطل الجمهوريون كثيراً من مشروعات أوباما، وليس قانون جاستا عنا ببعيد.
وأختم بالحديث عن سذاجة موقف أنصار الإسلام السياسي، الذين ساءهم فوز ترمب، وفرحوا بالمظاهرات ضده، وتوقعوا سقوط أمريكا، وأقول لهم: «السياسة وصناعة القرار في أمريكا تختلف عما تظنوه، فلا تفرطوا في التشاؤم من فوز ترمب، حتى لا تندموا، كما ندمتم على إفراطكم بفوز أوباما».. فهل تفعلون ذلك؟!.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا