>

ترامب فى السعودية - فاروق جويدة

ترامب فى السعودية
فاروق جويدة

فاجأ الرئيس ترامب العالم حين قفز على كرسى الرئاسة فى البيت الأبيض ضاربا عرض الحائط بكل التقديرات والحسابات التى رصدتها أجهزة الإعلام كان وصول الرئيس ترامب إلى البيت الأبيض من اكبر المفاجآت فى الانتخابات الأمريكية..ثم فاجأ ترامب العالم حين وجه ضربة عسكرية إلى سوريا متحديا روسيا وإيران فى وقت واحد..ولم يتردد فى أن يبعث برسائل كثيرة إلى أكثر من مكان ليؤكد انه ليس رجل الأعمال أو المقاول الذى أصبح رئيسا لأكبر دولة فى العالم..والآن فاجأ ترامب العالم مرة أخرى لتكون أول رحلاته الخارجية إلى الأراضى المقدسة المملكة العربية السعودية..يتحقق من هذه الزيارة ثلاثة أهداف فى وقت واحد انه يحترم الإسلام العقيدة والبشر ويرى أن جماعات الإرهاب لا تمثل الإسلام الحقيقى..إن على إيران أن تدرك حدودها الحقيقية وان توقف أطماعها وتهديداتها لدول الخليج وإذا كانت أمريكا قد أخطأت فى الاتفاق النووى معها فإن كل شئ قابل للتغيير بل والإلغاء..أما الجانب الثالث فهو هذا الجمع التاريخى الذى شيدته المملكة العربية السعودية ليجتمع مع رؤساء وممثلى 55 دولة إسلامية وهو حدث لم يشهده التاريخ من قبل..أما أخر هذه المفاجآت وأهمها فهى الصفقة التاريخية التى وقعها ترامب مع واحدة من اغنى دول العالم وتزيد على 400 مليار دولار من بينها 110 مليارات صفقات فى الأسلحة هذه الصفقة الرهيبة سوف تغير حسابات كثيرة فى الشارع الأمريكى تجاه الرئيس ترامب الذى أعلن من البداية انه يسعى لعودة الاقتصاد الأمريكى إلى الشعب الأمريكى نفسه فى العمالة والإنتاج والتميز والتفوق والثراء..لم يكن الرئيس ترامب هو الرابح الوحيد فى ذلك كله ولكن لا شك أن الممكلة العربية السعودية حققت من هذه الزيارة مكاسب ضخمة سياسيا واقتصاديا وعسكريا وقد قلبت موازين الأشياء ما بين موقف ترامب قبل أن يصبح رئيسا وموقفه الآن وهو يغير كل الحسابات فى العالم كله..وراء هذه الانجازات فى السعودية فكر جديد ورؤى متطورة وعقول شابة تعمل فى إطار إدارة حكيمة يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بكل تجاربه وتاريخه السياسى فى سلطة القرار طوال نصف قرن من الزمان.

fgoweda@ahram.org.eg



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا