>

ترامب خلال لقائه الحريري: حزب الله يشكل “تهديدا” للشرق الأوسط برمته

ترامب خلال لقائه الحريري: حزب الله يشكل “تهديدا” للشرق الأوسط برمته


واشنطن- (وكالات): اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن تنظيم “حزب الله” اللبناني يشكل “تهديدا” للشرق الأوسط برمته.

وقال ترامب إن “حزب الله هو تهديد للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني وللمنطقة برمتها” وأنه “يواصل تعزيز ترسانته العسكرية مما يهدد باندلاع نزاع جديد مع اسرائيل”.

جاءت تصريحات ترامب هذه خلال مؤتمر صحافي عقده مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في حديقة البيت الأبيض امس الثلاثاء.

وهذه أول زيارة للحريري للولايات المتحدة منذ توليه منصبه في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي.

ودان الرئيس الأمريكي “دعم إيران” للحزب الشيعي وما يقوم به في سوريا من دور عسكري إلى جانب قوات النظام السوري.

وقال إن “التنظيم يقوم بدعم من ايران بتأجيج كارثة إنسانية في سوريا”، مشددا على أن مصالح “حزب الله” الحقيقية هي “مصالحه الذاتية ومصالح راعيته إيران”.

ومنذ سنوات عديدة تعتبر واشنطن حزب الله “تنظيما إرهابيا”.

وردا على سؤال بشأن فرض عقوبات على “حزب الله” قال ترامب “سأعلن عن قراري بوضوح خلال الساعات ال24 المقبلة”، مضيفا “لدي اجتماعات مع بعض من المستشارين العسكريين ذوي الخبرة الواسعة وآخرين لذلك سأتخذ قراري خلال وقت قصير”.

وشكلت ملفات مكافحة الإرهاب واللاجئين السوريين في لبنان والمساعدة العسكرية الأمريكية للجيش اللبناني أبرز محاور المباحثات بين ترامب والحريري في المكتب البيضاوي.

وأشاد ترامب أمام الصحافيين بما يقوم به الجيش اللبناني من “حماية لحدود لبنان ومنع تنظيم الدولة الإسلامية وإرهابيين آخرين من إيجاد موطئ قدم لهم في لبنان”.

وقال إن “جيش الولايات المتحدة فخور بأنه ساهم في هذه المعركة وسنواصل القيام بذلك”، دون التوضيح ما إذا كان يعني ذلك استمرار المساعدة العسكرية الأمريكية لبيروت، والتي يؤكد العديد من الخبراء أن واشنطن تعتزم خفضها بقوة.

من جانبه قال الحريري، إن مباحثاته مع ترامب كانت “جيدة جداً”، وتضمنت “الوضع في منطقتنا والجهود المبذولة في لبنان من أجل تأمين استقرارنا السياسي والاقتصادي في الوقت الذي نخوض فيه حربا ضد الإرهاب”.

وأضاف أنه بحث مع ترامب “الضغوطات التي يواجهها لبنان بسبب إيوائه 1.5 مليون نازح سوري”، معرباً عن امتنانه لدعم الرئيس الأمريكي “لجيشنا وأجهزتنا الأمنية”.

وكشف أنه سيقوم بلقاءات في واشنطن من أجل الحديث مع أعضاء في الكونغرس بخصوص العقوبات التي تطال بنوك لبنانية كجزء من العقوبات على نشاطات “حزب الله”.

وعن موقفه من الأزمة الخليجية، شدد الحريري على أن “الحوار هو أفضل الطرق لتحسين علاقات المملكة العربية السعودية وقطر، وأعتقد أن الولايات المتحدة يمكن أن تساعد في حل هذه الأزمة”.

وفي وقت سابق اليوم، حذرّت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، من مخاطر التهديد الذي يُشكله “حزب الله” للشعب اللبناني.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا