>

تحرك فلسطيني للاعتراف بالعضوية الكاملة في الأمم المتحدة

تحرك فلسطيني للاعتراف بالعضوية الكاملة في الأمم المتحدة

رام الله:

في وقت ما تزال المواجهات الميدانية قائمة بين سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمحتجين الفلسطينيين الرافضين لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، تستعد السلطة الفلسطينية إلى وضع خطط جديدة بشأن القدس، أبرزها مطالبة الجمعية العامة للأمم المتحدة، الاعتراف بدولة فلسطين عضواً كاملاً، وعاصمتها القدس الشرقية، حسب قرارات مجلس الأمن الدولي. يأتي ذلك، في وقت أبدت الأغلبية العظمى من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، تأييدها لقرار يدعو واشنطن إلى سحب قرارها بشان القدس، عقب مشروع قرار عربي تم تقديمه إلى الجمعية العامة الخميس الماضي.
وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت حق النقض «فيتو» خلال جلسة تصويت على قرار تقدمت به مصر في مجلس الأمن، ينص على عدم شرعية أي تغيير في وضع القدس دون الاستناد إلى أدلة قانونية، ويدعو جميع الدول إلى عدم نقل سفاراتها إلى القدس المحتلة.
العزلة الدولية
ردت سلطات الاحتلال على العزلة الدولية، بمزيد من خطوات تهويد الأغوار الفلسطينية، حيث شرعت السلطات الإسرائيلية في خطة استيطانية في منطقة الأغوار، تشمل مضاعفة أعداد المستوطنين، وإقامة 3 مستوطنات جديدة، وفرض السيادة الاحتلالية على المنطقة، فيما تنوي حكومة الاحتلال إقامة ثلاث مستوطنات أخرى، إضافة إلى توسيع المستوطنات القائمة بـ 14 حيًا استيطانيًا جديدًا.

اعتقال المئات
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ذات الفترة ما يزيد عن 500 فلسطيني، بينهم 63 طفلا، بحسب ما أعلنته معطيات الأمم المتحدة وهيئة شؤون الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين. من جانبها، قررت السلطات الإسرائيلية الانسحاب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو» بشكل نهائي قبل نهاية العام الجاري، بسبب قبولها عضوية فلسطين، واعتمادها على قرارات أكدت أن القدس الشرقية محتلة، في خطوة رآها مراقبون سلسة من الهزائم المتتالية التي منيت بها على الصعيد الدولي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا