>

تحركات الصين شرق أوروبا تقلق الاتحاد.. و«تشيانج» ينفى اتهامات

بعد تقارب بين بكين ومسؤولي 16 دولة..
تحركات الصين شرق أوروبا تقلق الاتحاد.. و«تشيانج» ينفى اتهامات

برلين - وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )

نفى رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج، اتهامات بسعي بكين لتقسيم الاتحاد الأوروبي، وذلك قبيل انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي والصين في بروكسل، غدًا الثلاثاء.

وكتب لي كه تشيانج مقالة في صحيفة «هاندلسبلات» الألمانية الصادرة، اليوم الإثنين: «ندعم بشدة عملية الاندماج الأوروبية على أمل الوصول إلى أوروبا موحدة ومزدهرة...».

وذكر رئيس الوزراء أن التعاون المكثف للصين مع دول شرق أوروبا مفيد لتحقيق تنمية متوازنة داخل الاتحاد الأوروبي، كما يساعد أيضًا في تكاتف الاتحاد.

وتابع: «يمثل استكمالًا مفيدًا للعلاقات بين الصين أوروبا.. المصالح المشتركة بين الصين وأوروبا أكبر بكثير من الاختلافات بينهما...».

وتواجه الصين اتهامات بالسعي نحو تقسيم الاتحاد الأوروبي عبر إبرامها اتفاقات تعاون خاصة مع دول واقعة شرقي أوروبا.

وتعززت هذه المخاوف خلال الاجتماع السنوي الذي عقده لي كه تشيانج العام الماضي مع رؤساء دول وحكومات 16 دولة في وسط وشرق أوروبا.

وتمت خلاله مناقشة سبل التعاون في مجالات مهمة، مثل البنية التحتية واقتصاد الطاقة والتكنولوجيات والسياحة.

ويحذر دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي من أن سياسة «فرق تسد»، هي استراتيجية الصين في تقويض الوحدة الأوروبية.

وأكد لي كه تشيانج، في مقاله، استعداد بلاده لمواصلة توسيع نطاق التعاون مع أوروبا؛ ليشمل مجالات مختلفة «مثل الحفاظ على اتفاقية باريس لحماية المناخ وتعزيز التنمية المستدامة والتمسك بالاتفاق النووي مع إيران ومكافحة الإرهاب»، بالإضافة إلى تعزيز التعامل مع قضايا أخرى، مثل إصلاح منظمة التجارة العالمية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا