>

تحت العمائم الإيرانية.. فساد - هاني سالم مسهور

تحت العمائم الإيرانية.. فساد
هاني سالم مسهور

المرشح للرئاسة الإيرانية إبراهيم رئيسي فاجأ كل متابعي الانتخابات الإيرانية في المناظرة التي جمعت المتنافسين على منصب الرئاسة عندما قال (لا فرق بين مكافحة الفساد تحت عمامتي أو عمامة روحاني)، فبعد هبوط شعبية روحاني ووقوف مراكز القوى الكبرى ضده باتت فرص الرئيس الإيراني حسن روحاني المحسوب على ما يُسمَّى إعلامياً بالتيار الإصلاحي في الاستمرار رئيساً ضعيفة، ويتفاقم ضعف روحاني في ظل وجود المرشح الرئاسي «إبراهيم رئيسي» المحسوب على تيار المحافظين المُتشدّد والمدعوم من المرشد الإيراني الأعلى خامنئي.
يواجه روحاني واقعاً بائساً مع تزايد البطالة في إيران، تسجل البطالة سنوياً مليون عاطل عن العمل، هذا مؤشر يعكس الوضع الاقتصادي في إيران، يواجه الإيرانيون فساداً هائلاً في جميع المؤسسات الاقتصادية، ونتيجة للعقوبات الدولية تنشط في إيران تهريب السلع التي تبلغ قيمتها 25 مليار دولار سنوياً، هذا المؤشر يؤكد مدى ما يعنيه الاقتصاد الإيراني من هشاشة.
اتخذت إيران سياسة اقتصادية فريدة أوصى بها المرشد الأعلى خامنئي تحت شعار «الاقتصاد المقاوم» وهو يعتمد على الموارد الداخلية في تحريك العجلة الاقتصادية، هذه السياسة الاقتصادية أفقدت إيران التنمية ولم تستطع تحقيق معدلات النمو المفترضة ضمن سياسات الرئيس روحاني الذي لم يستطع تمويل برامجه الاقتصادية مما أتاحه الاتفاق النووي مع الغرب، فعلى الرغم من أن الاتفاق أفرج للايرانيين عن 150 مليار دولار في يوليو 2015م كان من المفترض أن تسهم في تحقيق أعلى درجة ممكنة من النمو الاقتصادي غير أن سياسة خامنئي المتمسك بسياسة «الاقتصاد المقاوم» حولت مليارات الدولارات للحرس الثوري ليستخدمها في دعم المليشيات التابعة له في العراق وسوريا ولبنان واليمن.
من المفارقات التي تؤشر على الفساد الإيراني أن 4 % فقط من الإيرانيين يستحوذون على موارد البلاد بينما 96 % من الشعب لا يمتلك شيئاً سوى الرضوخ للسياسة الاقتصادية المقاومة، ولذلك لا يمكن أن نستغرب هجوم روحاني العنيف على خصومه بأنهم يواصلون إغداق إيران بالسلع المهربة التي ينشط فيها الحرس الثوري الإيراني المستحكم في الحدود البرية والبحرية الإيرانية.
يظهر في الانتخابات الإيرانية اسم المرشح محمد باقر قالبياف عمدة طهران المتهم بأنه العقل الذي دبر الاعتداء على السفارة السعودية بطهران، وهو ما نتج عنه أزمة دبلوماسية أسفرت عن قطع علاقات الرياض مع طهران، ولذا فإن المحافظين يرونه «متهوراً» حتى وإن كان مُعبّراً عن توجهاتهم الفكرية، وبرغم شخصيته النافذة إلا أن المرشد خامنئي يدعم رئيسي للفوز بالانتخابات وارتبط اسمه بـ»لجنة الموت» التي أصدرت أحكام إعدام بحق الآلاف المعارضين عام 1988م، وعيَّنَه المرشد الخميني مسؤولاً عن سادن العتبة الرضوية، وهي أغنى وقف شيعي في العالم.
مُجدداً تختار إيران مواجهة الولايات المتحدة عبر صقورها، فالمتغيرات الآخذة بالصعود التي يقودها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تؤكد عزم الإدارة الأمريكية على التعامل الصارم مع الإيرانيين، ولذلك تتخذ إيران مواقف متشددة عبر أسماء عُرفت بالتصادم مع الآخر، وهذا ما قد يضع العالم أمام مواجهة شرسة لطموحات إيرانية يجب أن تُلجم مبكراً.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا